ترجمة/Translate

||

السبت، 17 نوفمبر، 2012

ولاية تلمسان

تقع ولاية تلمسان شمال غرب الجزائر يحدها شمالا البحر المتوسط وجنوبا ولاية النعامة وشرقا ولايتي عين تموشنت وسيدي بلعباس وغربا المغرب الأقصى. وهي منطقة تاريخية وسياحية، كانت تعرف ببوماريا في العهد الروماني واتخذها الزيانيون عاصمة لهم.
تنقسم ولاية تلمسان إلى 53 دائرة و20 بلدية 
مركز ولاية تلمسان وتقع على مسافة 600 كم إلى الغرب من الجزائر العاصمة وهي محاذية للحدود المغربية إلى الجنوب الغربي من وهران وتعتبر من أهم مراكز التاريخ والآثار في الجزائر خاصة تراثها المعماري العربي الإسلامي، وقد استقر فيها الأندلسيون العرب بعد رحيلهم من الأندلس عام 1292. 

تحيط بتلمسان إلى جهة الجنوب سفوح جبال الأطلسي وهي غنية بالحدائق والكروم والواحات، وتشتهر بصناعة المفروشات والسجاد والجلود والمنسوجات الصوفية والحريرية والقطنية واستخراج الزيوت النباتية والأسمدة. وقد ازدهرت أيام المرابطين بمراكزها الدينية وفيها عدد كبير من المساجد التاريخية الرائعة كالجامع الكبير وجامع سيدي بلحسن وضريح الوالي الصالح سيدي بومدين.
وفي تلمسان مقاصد سياحية هامة تحوي مرافق طبيعية خلابة وخدمات راقية ومنها محطة حمام شيغر للعلاج بالمياه المعدنية الساخنة وحمام بوغرارة، وفيها شلالات لوريط بمياهها العذبة وفيها عدة واحات خضراء وسهول خصبة.

وهي مدينة قديمة في غرب الجزائر في الجبال، قريبا من حدود المغرب. و هي من أهم مدن المغرب العربي وكانت عاصمة لمملكة عربية بربرية تحت حكم سلالة عبد الوديد أو الزيانين في القرون الوسطى و تم بناء حصون و قلاع من اشهرها ( المنصورة) و هي مدينة ادارية قريبة من المدينة تلمسان القديمة ترمز لوجود المريني ، قصد تلمسان مئات الالاف من سكان الاندلس من قرطبة و غرناطة بعد سقوط هذه الاخيرة سنة 1492 و في 1553 دخلها العثمانين من الجزائر العاصمة بعد معركة مع الاسبان و جعلوها تابعة للإمبراطورية العثمانية و تم حمايتها من محاولات التوسعية اسبانية و مغربية مدة قرون . و في 1844 استعمرت من فرنسا بعد سقوط مدينة الجزائر و المدن الغربية والآن و بعد الاسقلال تعطي إسمها إلى الولاية التي فيها.
وتتميز بمساجدها وبيوتها البيضاء ووقوعها على هضبة تحيط بيها اشجارالزيتون وكروم العنب فاستحقت لقب مدينة - متحف.
تبدأ رحلة استكشاف تلمسان من ساحة مشوار التي كانت مركز الادارة الحكومية في القرن الحادية عشر.
في المدينة ايضا ساحة مشهورة هي ساحة عبد القادر. وفيها متحف الاتار الدي حل مكان السجد الصغير كان يعرف باسم مسجد سيدي بن لحسن. والمدينة القديمة محاطة بالاسواركما تكثر فيها المزارات واشهرها مزار سيدي بومدين.
وقبل مغادرة تلمسان يستحسن الصعود الى القلعة المشرفة على المدينة وكانت المقر الرئيسي للمستعمرين الفرنسين كمنطقة سكنية راقية.
وفيها حمام مشهور يدعى حمام بوغرارة وهو مقصد الاشخاص المصابين بالامراض الجلدية ويقع بين وادي مولاي ووادي تافنة.


وكما قال الشاعر مفدي زكرياء

تلمسان مهما أطلنا الطوافا * إليك تلمسان ننهي المطافا






مدينة تلمسان .. ثراء حضاري وثقافي وتاريخي

9/12 11h34
الجزائر - تعد مدينة تلمسان العتيقة قطبا سياحيا من المستوى الرفيع نظرا للثراء الحضاري و التاريخي والثقافي الذي تزخر به والذي من شأنه أن يجعل منها وجهة مفضلة لدى السواح من داخل وخارج الوطن.
وتزخر تلمسان "عاصمة الزيانيين" التي تعد ايضا مدينة الفن والابداع بثروة طبيعية خلابة ساحرة تتجلى في الغابات التي تكسو تلالها بالوانها الخضراء التي تبعث في النفس الطمأنينة والسكون.
ولعل ما يميز هذه المنطقة بالذات التي أولت لها السلطات المحلية اهتماما كبيرا خلال هذا السنوات الاخيرة الثراء التاريخي النابع عن أصالة سكان المنطقة والبارز في المعالم الاثرية الضاربة في عمق التاريخ منذ قرون و التي تبدو كلوحة فنية رائعة نحتتها أنامل فنان من الطراز الرفيع.
استثمار المؤهلات التاريخية لتنمية الساحة المحلية
سعت السلطات المحلية بتلمسان الى استثمار كل المؤهلات التي تتوفر بالمنطقة وتوظيفها لجعل تلمسان قطب امتياز للسياحة الوطنية والدولية.
وتضم المدينة العديد من المعالم الاثرية والدينية والقصور التي تحكي كلها تراث وتاريخ وماضي المنطقة العريقة.
و في حوار مع واج تطرق مدير المتاحف للولاية السيد شنوفي ابراهيم الى تاريخ المنطقة الذي يعود حقبة البربر حيث اطلق عليها انذاك اسم "تلمس" بمعنى"ينابيع " نظرا للثراء المائي الذي تتوفر عليه مدينة تلمسان .
ثم بعد ذلك جاء الحكم الروماني حيث تم خلاله بناء مدينة جديدة في القرن الثالث ميلادي على هضبة سميت "بوماريا" بمعنى "البساتين" بمنطقة أغادير حاليا.
كما عرفت تلمسان العديد من العهود من بينها حكم المرابطين والموحدين والادارسة والزيانيين والمرنيين الى جانب الحكم العثماني قبل مجيئ الاستعمار الفرنسي بالمنطقة.
 
واشتهرت تلمسان باشعاع علمي وفكري وديني لاسيما في فترة حكم الزيانيين الذين تركوا بصمات اثارية ما زالت قائمة لحد الان .قصر و قلعة و مساجد عريقة تشهد على تاريخ تلمسان العريق.
 
ومن بين الاثار التاريخية التي يستدعي استغلالها للنهوض بالسياحة القصر الملكي ل"المشور" الواقع قلب المدينة وهو بمثابة "جوهرة المغرب.
ويعد المشور قلعة بناها يغمراسن سنة 1234/1235 وتحولت فيما بعد إلى إقامة رسمية لبني عبد الواد ملوك تلمسان وكانت تتكون من بنايات فاخرة وحدائق لم يبق منها إلى بعض الأطلال والأحواض التي لازالت تحتفظ ببعض الزخرفة والنقوش الجميلة ل الأحياء العتيقة لعاصمة الزيانيين .
لقد استفاد هذا القصر الملكي من ترميمات واسعة النطاق خلال هذه السنوات الاخيرة وذلك لاعادة تشكيله كما كان في السابق .
وتطلب ذلك اجراء حفريات تنقيب على هذا المعلم التاريخي لاكتشاف بقايا الاثار التي دفنت خلال العهد الاستعماري حيث أسفرت هذه العمليات عن العثور على أكثر من 50 قطعة لشواهد القبور تعود إلى عهد الزيانيين والتي كانت تستعمل لتغطية مختلف قنوات تصريف المياه به .

كما تم اكتشاف بالمشور 16 مطمرا للتخزين تعود الى عهد دولة "بني عبد الوادي" وكانت هذه المطامر تستعمل لتخزين المؤونة من حبوب ومواد غذائية مختلفة تحسبا لأي طارئ أو غزو أجنبي لضمان الاكتفاء الغذائي لأطول مدة ممكنة".
كما سمحت باكتشاف جوانب هامة من القصر الملكي التي كانت مغمورة تحت التراب والأنقاض مثل الأحواض المرصعة بالبلاط والزليج وكذا الأنابيب الموشحة بالرخام والمستعملة في التزود بالمياه الصالحة للشرب بالإضافة إلى أواني وقطع أثرية ذات قيمة تاريخية.
وقد تم محاصرة دولة الزيانيين من أفريل 1299 إلى غاية جويلية 1307 من طرف المرينيين الذين جاؤوا من المغرب انذاك لغزو المدينة وهذا تحت إمارة السلطان يوسف بن يعقوب الذي بنى مدينة المنصورة عام 1299 م .
وكانت هذه المدينة في البداية عبارة عن ثكنة عسكرية استعدادا للاستيلاء على الحكم في تلمسان والاطاحة بالزيانيين.
بعد سنتين من وجود المرينيين بتلمسان اصبحت هذه المنطقة مدينة لهم احيطت بجدار ودعمت بمرافق ضرورية من بينها مسجد المنصورة الذي زود بصمعة فخمة بنيت بالحجارة ما زالت اثارها لحد الان .
كما تزخر منطقة تلمسان بمساجد عتيقة من بينها المسجد الكبير الموجود بوسط المدينة والذي بني عام 1091 في فترة الموحدين ومسجد سيدي بلحسن الذي بناه السلطان ابو سعيد عثمان الزياني عام 1296م ومسجد سيدي حلوي عام 1353م ومسجد القبة سيدي ابراهيم بني عام 1363 م الى جانب المسجد العريق سيدي بومدين .
تلمسان مركز للاشعاع العلمي والفكري ايضا
وما يمكن ايضا دعمه لترقية السياحة بتلمسان حاليا و لجلب السواح الاجانب الشغوفين باكتشاف ثقافة وحضارة المنطقة تلك المدارس العريقة التي ورثتها المنطقة عبرعصور ممتالية.
ومن بين هذه المدارس الشهيرة مدرسة سيدي بلحسن التنسي عام 1296 م ومدرسة الامام في 1320 م ومدرسة سيدي بومدين الغوث الاشبيلي .
كما تحتوي تلمسان على مقابر لاولياء الصالحين من بينها ضريح سيدي بومدين بمنطقة العباد ومقبرة الاميرة وكذا مقبرة ابو اسحاق الطيار وضريح الولية الصالة لالا ستي الى جانب المدينة القديمة الشبيهة في هندستها المعمارية لمدينة القصبة العتيقة .
المبادلات الفكرية بين بجاية وتلمسان
المبادلات الفكرية التي سادت بجاية وتلمسان في القرون الوسطى كان لها تاثير كبير في تحريك وتطوير النشاطات العلمية والثقافية في المغرب الاوسط حيث توافد العديد من التلامسانيين الى بجاية لطلب العلم واصبحوا هؤلاء علماء اجلاء استقروا في هذه المدينة للتدريس او للقيام بمهام ادارية وقانونية .
ومن بين هؤلاء العلماء نخص بالذكر عبد العزيز بن مخلوف تلمسان ( 1202 م 1986م ) الذي أصبح قاضيا ببجاية وكذا سيدي بومدين الذي استقر بها حيث يسرت له الظروف للاقامة بين أهاليها لمدة طويلة .
تلمسان ثراء طبيعي بامكانه تلميع السياحة بالمنطقة
ا من بين المناطق الطبيعية التي تتمتع بها تلمسان هضبة لالا ستي التي استفادت من عمليات تهيئة واسعة النطاق خلال هذه السنوات الاخيرة كما يوضح العديد من الخبراء في مجال البيئة والسياحة .
وقد سمحت هذه العمليات -حسب الخبراء- بترقية وتحسين الخدمات بهضبة لالاستي المطلة على المدينة لجلب السواح حيث تم تسهيل المسالك بها ووتعزيزها بخط المربكة الهوائية وانجاز عدد هام من المرافق وفندق "رونيسونس" من النوع الرفيع لتدرك النقص في مجال الايواء .
وتحيط هذه الهضبة حدائق وحقول حب الملوك وحوض اصطناعي واحيانا في فصل الشتاء تكسوها الثلوج.
كما تتوفر المدينة على ثاني أكبر المغارات في العالم بعد مغارة المكسيك يتطلب العناية بها لاستغلالها في المجال السياحي لتفادي سقوط الصواعد والنوازل الكلسية التي تشكلت على امتداد القرون أو تلوث جوها الداخلي الذي يحتفظ على درجة حرارية مستقرة.
وللإشارة فإن هذه المغاراة التي تعد تحفة طبيعية تتربع على مساحة تقدر بحوالي 2500 متر مربع وتصل إلى عمق 45 متر تحت سطح الأرض وتتشكل من عدة جيوب ذات ألواح طبيعية خلابة .
كما تزخر ولاية تلمسان بثروة غابية تمتد على حوالي 217.000 هكتار أي على ما يمثل 24 بالمائة من المساحة الكلية للولاية .ولها حظيرة وطنية تتربع على 8225 هكتارا تشمل معالم طبيعية جذابة كشلالات "الوريط" ومناطق رطبة مثل "ضاية الفرد" المصنفة ضمن اتفاقية "رامسار" الدولية وتستقبل سنويا عددا هاما من الطيور المهاجرة.
مدينة تلمسان تستفيد من عمليات تاهيل الفنادق لدعم السياحة
استفادت مدينة تلمسان من جهة اخرى من عمليات تاهيل فنادق ومرافق سياحية من بينها نزل الزيانيين " بتلمسان الذي خضع إلى عملية تهيئة لتحسين خدماته وفق المتطلبات الراقية للسياحة بالولاية.
كما تم بناء فنادق جديدة من بينها ماريوت وابيس وفتح مطاعم من الطراز الرفيع الى جانب دعم الاستثمار في المجال السياحي.
الصناعة التقليدية رفيعة بعاصمة الزيانيين و اعيادها شهيرة

تتميز منطقة تلمسان بصناعة تقليدية محلية رفيعة تظهر جليا في الالبسة الألبسة التقليدية المطروزة من بينها الشدة والبلوزة والحلي المصنوعة بالاحجار الكريمة والنسيج و الفن التشكيلي على غرار فن الطبخ منها "الحريرة" و "الكعك "التلمساني.
و تحتفل ولاية تلمسان برأس السنة الأمازيغية حيث لهذا العيد نكهة مميزة يتم من خلاله ابراز الموروث الثقافي المرتبط بطقوس وعادات "يناير" المنطقة.

0 التعليقات:

أرسل أسئلتك في رسالة الآن هنا

foxyform

عنواني على الفايس بوك:

قناتي على اليوتوب

أعلن معنا... إعلانات الآن هنا ...


تبادل المعلومات

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More