ترجمة/Translate

السبت، 3 نوفمبر، 2012

السنة الثانية ثانوي


المـــادة:-تـــاريخ                                                      

الوحدة التعلمية الأولى:الاستعمار الأوربي في أفريقيا و آسيا و مقاومته 1815-1954

الوضعية الأولى  :-  الحركة الاستعمارية ( الظروف –الأسباب- الأهداف)
أ‌-              مفهوم الاستعمار: مصطلح يعني امتداد السيطرة السياسية و الاقتصادية و .. لدولة ما على دولة أخرى
ب- مفهوم الحركة الاستعمارية: هي حركة سياسية و عسكرية ظهرت في أوربا في القرن 15 ثم توسعت خلال القرنين 18و19
-ظروف نشأتها: النهضة الأوربية وانعكاساتها / الكشوف الجغرافية / الثورة الصناعية و نتائجها : الاقتصادية و العسكرية  / الصراع الحضاري بين الشرق  الإسلامي و الغرب المسيحي / تراجع الدور الريادي للعالم الإسلامي 
الأسباب : آ : الاقتصادية :- البحث عن المواد الأولية  / البحث عن الأسواق الخارجية
-     الحاجة المتزايدة لرؤوس الأموال
 ب البشرية : -  البحث عن مناطق إسكان فائض السكان /- التخلّص من المغامرين و المعارضة
ج الاستراتيجية : -  تأمين مواصلاتها مع المستعمرات  / -  تحويلها إلى قواعد عسكرية
د الحضارية :- نشر الحضارة الأوربية ( رسالة الرجل الأبيض)/ - تبليغ الرسالة الدينية المسيحية
الأهداف الاقتصادية :- استنزاف-استثمار- ترويج السلع
 الاستراتيجية و العسكرية :- السيطرة –تأمين المواصلات
الحضارية :- تثبيت الفكر الاستغلالي لدى الرجل الأبيض

الوضعية الثانية  :-  السيـاسة الاستعمارية في إفريقيا و آسيا (طرق ووسائل)

طرق تنفيذ المخططات الاستعمارية

-   الطرق المباشرة : -إخضاع المناطق المحتلة بالقوة العسكرية و القمع (فرنسا في الجزائر)
-   طمس شخصية المجتمعات المستعمرة ( سياسة الإدماج)
-   الطرق غير المباشرة :إبقاء السلطة في أيدي رؤساء العشائر و القبائل
وسائل تنفيذ المخططات الاستعمارية 

-   ربط السلطة الوطنية بالحكم العام الفرنسي أو الإنجليزي في اتخاذ القرار لتسيير شؤون الحكم مثل
-   الحماية البريطانية على مصر- الحماية الفرنسية على تونس و المغرب – الانتداب الأوربي في المشرق العربي
- اختلفت الوسائل ويمكن حصرها فيما يلي :-
-   الامتيازات بأنواعها  / دور الشركات التجارية و البنوك الأوربية  / التدخل بدعوى حماية الأموال (الديون في تونس )  / الاتفاقيات والوعود السرية (سايكس بيكو-وعد بلفور)
انعكاسات السياسة الاستعمارية على القارتين
آ  سياسيا :-  إثارة مشاكل الأقليات و القوميات  / ظهور مشاكل اللاجئين و المهاجرين  / تغذية النزاعات الحدودية   / ظهور الحركة الصهيونية كحركة عنصرية استعمارية /تغيير الخريطة السياسية لإفريقيا و آسيا
ب اقتصاديا:  - نهب و استنزاف خيرات الشعوب المستعمرة / عرقلة التنمية في المستعمرات وربطه بالاقتصاد الأوربي
ج اجتماعيا :-  تعميق الإحساس بالفوارق العرقية و الحضارية
-   ظهور نخبة موالية للاستعمار
-   سياسة الميز العنصري
سوء الأحوال الاجتماعية ( الثالوث الأسود

الوضعية الثالثة   :-  الكفاح التحرري في قارتي إفريقيا و آسيا )

1- مفهوم الحركة التحررية

-هي تنظيمات تظهر في المناطق التي تخضع للاستعمار و تأخذ أشكالا مختلفة  إما سياسية أو عسكرية أو الاثنين معا معبرة عن  رفض الاستعمار بأشكاله .
- حق إنساني طبيعي دولي يهدف إلى استعادة السيادة بجميع مظاهرها
 آ  الظــروف :-
- الـــداخلية -  الوجود الاستعماري و ممارساته المختلفة  / ظهور الفكر الإصلاحي ( محمد عبده) / ظهور الفكر السياسي و الفكر القومي  و التحرري  / تأثير الحربين العالميتين 1+2 على شعوب المستعمرات
- الخارجيــة :التنافس الاستعماري و انعكاساته  /نجاح الثورات السياسية (الفرنسية و الأمريكية و الإنجليزية)
-       مواثيق المنظمات الدولية ( عصبة الأمم – الهيئة- حق الشعوب تقرير مصيرها – مبادئ ولسن .... الخ )

 ب : الأسبــــاب :-

* الداخلية :- السياسة الاستعمارية القائمة على الاستغلال و النهب/ ظهور نخبة وطنية ساهمت في نشر الوعي السياسي و القومي/ اكتساب الخبرة العسكرية من خلال المشاركة الفعلية في الحربين
-       استقلال بعض الدول مباشرة بعد الحرب العالمية 2
* الخارجيــة :- الاستفادة من المبادئ و الأفكار التحررية / خيبة أمل الشعوب من الوعود الكاذبة وكذا مؤتمر الصلح  / اهتزاز مكانة الدول الاستعمارية  / مساندة الاتحاد السوفيتي وكذا المنظمات الدولية و الإقليمية
أهداف  : التخلص من الوجود الاستعماري و كذا إرثه الثقيل / * تحقيق التضامن بين الدول المستعمرة للوقوف في وجه الصراع الاستعماري  / * استكمال الاستقلال ببعديه السياسي و الاقتصادي

الوضعية الرابعة  :-  الحركات التحررية (أساليب ,وسائل,خصائص )
-أساليب الكفاح التحرري :أسلوب الكفاح المسلح   / أسلوب الطرق الدستورية الشرعية (السلمية)
2-وسائل الكفاح التحرري : الوسائل العسكرية (مقاومة الأمير عبد القادر ، أحمد عرابي ، سعد زغلول 1919)
-إما أن تكون شعبية منظمة أو شعبية رسمية (أحمد باي –الجزائر)
-الوسائل السياسية :أحزاب سياسية (المظاهرات ) مقاطعة سياسية للانتخابات واقتصادية و اجتماعية.
-وسائل ثقافية ك جمعيات و نوادي ثقافية (التوعية و التحريض و الإصلاح) جمعية العلماء الملمين بقيادة ابن باديس .
3-خصائص الحركات التحررية :
-الحقد المشترك ضد الاستعمار و رفض وجوده / -تنوع وائل و أساليب الكفاح التحرري
-التزامن التاريخي لها و تبادل التأثير و التأثر / -تعدد الأطراف التي حاربتها (الاستعمار،الأنظمة ،العملية(
-تبني الشعوب لأهداف هذه الحركات
-استطاعت كلها من تحقيق أهدافها و فرض الاعتراف الدولي بها (الإسقلال الوطني لجميع شعوب المستعمرات) 
4-طبيعة الحركات التحررية :
  حركات وطنية متعددة الأبعاد (دينية،حضارية ،قومية )مثل الجزائر
-حركات وطنية قومية مثل مصر /-حركات ذات  امتداد  إيديولوجي مثل الفيتنام    .

الوحدة التعلمية الثانية :  العلاقات الأوربية وانعكاساتها القارية و العالمية 1815-1954م


الوضعية الأولى :-  طبيعة العلاقات الأوربية الأوربية و مظاهرها

الإمبراطورية الفرنسية  - الامبراطورية الانجليزية – امبراطورية النمسا و المجر – روسيا القيصرية – الدولة العثمانية

 ألمانيا و إيطاليا بعد 1870 ( بعد الوحدة

-                   تميزت بالتوتر في أغلب الفترات ويتجلّى ذلك في :-

الصراع السياسي : حول طبيعة أنظمة الحكم

الصراع العسكري : حروب عديدة خاصة فرنسا وبريطاني

التحالفات : وفق ما تمليه المصالح الخاصة للدول

المظــاهر :- عقد عدة معاهدات (باريس1814-لندن1840)/ سلسلة من التحالفات :المقدس1815-الرباعي1815  / مؤتمرات دولية: فيينا 1815 – برلين1884 ...

 التكتلات العسكرية : الوفاق الثلاثي-التحالف الثلاثي  /أزمات دولية : مراكش 1905-أغادير1911-البلقان ..

عوامل التحول:  - نتائج الحروب الدينية  /سعي الدول الأوربية إلى التعاون فيما بينها

رغبة الدول الأوربية في الأمن و الاستقرار  / تأثير أفكار الفلاسفة و المفكرين
انتشار مبدأ القومية و نتائج الثورات السياسية

الانعكاســـات :- اشتداد الصراع بين الدول الأوربية  / اعتماد الو م أ سياسة العزلة ( مبدأ مونرو)

ظهور عدة أزمات دولية ( حرب البوير – فاشودة ..)  / اشتداد التنافس الأوربي على الدولة العثمانية

اندلاع الحرب العالمية الأولى.

الوضعية الثانية    :- المواجهة العسكرية الأوربية الأولى 

آ العوامل غير المباشرة :

التنافس الاستعماري – فشل سياسة التحالفات و المؤتمرات (الحلف الثلاثي و الوفاق الثلاثي-السباق نحو التسلح – النزعة القومية – الدعاية المغرضة و الحرب النفسية

ب‌-المباشرة :-مقتل ولي العهد النمساوي (فرنسوا فردينا ند)

-       1914-1917 مرحلة تفوّق التحالف الثلاثي

-       1917-1918 مرحلة تفوّق الوفاق الثلاثي ونهاية الحرب (بدخول الو م أ وانسحاب روسيا وإيطاليا

- الانعكاسات :-انهيار الأنظمة السياسية في الدول المنهزمة / تغيير الخريطة الجيو سياسية لأوربا (ظهور دول جديدة وتغير حدودها  / ظهور النظام الشيوعي في روسيا / وضع البلاد العربية المشرقية تحت الانتداب   /  تدهور الوضع الاقتصادي و الاجتماعي في أوربا  / حدوث اختلالات في الهرم السكاني لأوربا (وفاة 10مليون نسمة)
أهم الأزمات الناتجة عن المواجهة العسكرية  :

-       الأزمة الاقتصادية 1929    /  تأثير قرارات مؤتمر الصلح على العلاقات الدولية

أزمة السويديت – أزمة دانزينغ ... ظهور الديكتاتوريات 

الوضعية الثالثة    :- المواجهة العسكرية الأوربية الثانية

العوامل غير المباشرة :
- نتائج مؤتمر الصلح (مشكلة الأقليات) /فشل عصبة الأمم في الحفاظ على السلم الدولي

-       رفض ألمانيا تطبيق قرارات مؤتمر الصلح  /السباق نحو التسلّح

-       الأزمة الاقتصادية و انعكاساتها   /   -  التحالفات الإيديولوجية و العسكرية

العوامل المباشرة :- الأزمة البولندية ( دانزينغ) وعدم التزام هتلر بقرارات مؤتمر ميونيخ و سوء فهم التنازلات التي قدمت فيه
تطور المواجهة :

-       مرحلة التفوق الألماني 1939-1941

-       مرحلة التوازن 1941-1943

-       مرحلة التراجع و الانهزام الألماني1943-1945

آ الانعكاسات على أوربا:- سيادة الخراب و الدمار في أوربا  / خروج أوربا مدانة و تناقص إنتاجها في كل المجالات  / إعادة رسم خريطة أوربا الجيو سياسية  / انقسام أوربا إيديولوجيا ( شيوعية و رأسمالية)  / زوال الأنظمة الديكتاتورية   / تراجع مكانة أوربا و فقدانها للزعامة الدولية
ب الانعكاسات عالميا :/ تغير خريطة العلم جيو سياسية  / الاستفادة المادية للولايات المتحدة الأمريكية
انتقال الزعامة الدولية إلى كل الو م أ ,و الإتحاد س  /ظهور هيئة الأمم المتحدة لتنظيم العلاقات الدولية /انتشار موجة التحرر بعد المشاركة في الحرب / عقد سلسلة من المؤتمرات وبروز بوادر الحرب الباردة.

الوضعية الرابعة   :-تطور العالم عقب الحرب العالمية الثانية  

1- واقع العالم عقب الحرب العالمية الثانية

أ-سيـاسيا:- تغيير الخريطة السياسية لأوربا / انتقال الزعامة الدولية خارج أوربا

انقسام العالم إلى معسكرين  / تراجع الاستعمار وانتشار موجة التحرر /ظهور منظمات دولية و إقليمية

ب –اقتصاديا :- خراب الاقتصاد الأوربي  /- ارتفاع حجم الديون على الدول المتحالفة – استفادة الو م أ
– تضرر اقتصاديات المستعمرات- ظهور نظام مالي دولي جديد
ج – اجتماعيا :- خسائر بشرية 50 مليون قتيل- تشريد ملايين الأسر و آلاف المشوهين و المعطوبين – تردّي المستوى المعيشي للسكان – مشكلة اللاجئين و المهجّرين .
آ-سياسيــا :- زوال التحالف بين السوفييت و الغرب / - ظهور سياسة الاستقطاب – الصراع داخل الهيئات الدولية – خروج الو م أ من عزلتها نهائيا- تأسي الديمقراطيات الشعبية.
ب – اقتصاديا:- ظهور المشاريع الاقتصادية ( مارشال-أيزنهاور ) /  - ظهور منظمة الكومكون – ميلاد المؤسسات النقدية
ج –عسكريــا :- الأحلاف العسكرية (وارسو . الأطلسي ..) /  - السباق نحو التسلّح – القواعد العسكرية – سياسة الانقلابات و التدخلات – الأزمات و الحروب الإقليمية ...
د –إعلاميــا :-  الجوسسة و الجوسسة المضادة – توظيف حق الفيتو – الدعاية الإعلامية  - إيواء المعرضين و اللجوء السياسي .

الوحدة التعلمية الثالثة :  الاستعمار الفرنسي في الجزائر و المقاومة 1830-1954

الوضعية الأولى  :- الاستعمار الفرنسي في الجزائر ( الظروف –الأسباب –الأهداف )

1-ظروف الاستعمار الفرنسي للجزائر1830

- الظروف الدولية :-  الحروب النابليونية وانعكاساتها – تراجع الاستعمار الأوربي للقارة الأمريكي – انتشار الثورات القومية 1830- التنافس الاستعماري الأوربي – المسألة الشرقية وتبلورها .
2- الظروف الفرنسية :- تراجع مكانة فرنسا دوليا – المشاكل السياسية و الاقتصادية التي تعرضت لها
3- الظروف الجزائرية :- انعكاسات الحروب النابليونية على الجزائر – الحصار السياسي و العسكري بعد مؤتمر فيينا – تحطم الأسطول الجزائري في معركة نافارين –الأزمات الداخلية للجزائر .
2  - الأسباب :

1- الأسباب الاقتصادية :-الرغبة في السيطرة على أموال الخزينة / استغلال خيرات البلاد- الديون الخارجية لفرنسا
2- الأسباب الاجتماعية :- أزمات فرنسا بعد حروب نابليون

-       التذمر الاجتماعي الداخلي لفرنسا – البطالة و انتشار الفقر

3- الأسباب السياسية :- إسكات المعرضة الفرنسية ضد شارل العاشر – و بالتالي توجيه أنظار الشعب إلى خارج فرنسا – محو هزائم فرنسا – إشغال  الجيش الفرنسي
4- الأسباب الحضارية :- استمرار الصراع الحضاري و الثقافي / الحقد الصليبي  - إعادة المجد المسيحي
*** كانت حادثة المروحة ذريعة استعملتها فرنسا الاحتلال الجزائر
 3- الأهداف :تنصير الجزائريين  /  التوغّل في عمق إفريقيا و منافسة بريطانيا / السيطرة على خيرات البلاد و التخلص من الديون

الوضعية الثانية  :- السياسـة الاستعمارية في الجزائر و مظاهرها

مظاهر السياسة الاستعمارية : 
-عسكريا :
- تسخير إمكانيات عسكرية و مادية ضخمة لغزو الجزائر و تكريس وجودها/ ارتكاب مجازر في حق الجزائريين / تطويق المقاومة
-إداريا  :- إصدار مجموعة من المراسيم و القوانين أهمها :-
مرسوم 1834 (إلحاق الجزائر بفرنسا) / قانون 1845 (تقسيم الجزائر إلى 03عمالات
قانون سيناتوس كونسيلت 1865م  / قانون الأهالي 1871م
اقتصاديا  :- إصدار مجموعة من المراسيم ذات الطابع الاقتصادي :-
نزع الملكية و مصادرة الأملاك / قانون فارني 1893 وقانون11887
قانون المستثمرات الفلاحية   / توجبه الزراعة و الصناعة لخدمة فرنسا

- مـــاليا :-الضرائب و البنوك و المصارف  / مجلس لتسيير المالية الجزائرية

- اجتماعيـــــا :-  *تجريد الشعب من أرضه والخضوع للأقلية الأوربية و التحول إلى خماسين و مسخرين لدى المستوطنين  /* سوء التغذية و السكن و الهجرة ...
* المجازر – انتهاك الحرمات –فرنسة الأسماء – محاولة القضاء على الهوية الجزائرية – تشويه التاريخ ...

- قـــضائيا:- إلغاء التشريع الإسلامي بمجموعة من القوانين

- ثقــافيا و دينيا :-  فرنسة المدارس من خلال تطبيق مناهج فرنسا وغرس حب فرنسا 

-       محاربة اللغة الوطنية / القضاء على التعليم الإسلامي ومنع التعليم لكل الجزائريين

إنشاء الصحافة الفرنسية  /تدمير المساجد وتشجيع وتمويل التبشير و توظيف الزوايا
انعكاسات :- زوال مظاهر السيادة الجزائرية ( الكيان الجزائري) / -  اتباع سياسة الأرض المحروقة
 - تفكيك البنية الاقتصادية و الاجتماعية /  - زرع العادات الغريبة عن المجتمع الجزائري
 - انعكاسات قانون الحالة المدنية – الأمية – الجهل  إلغاء القضاء الجزائري الإسلامي و إحلال القضاء الفرنسي .

-        بروز مقاومة عنيفة ضد كل المحاولات الفرنسية السالفة الذكر مما ساعد على الحفاظ على الهوية الجزائرية رغم طول فترة الوجود الفرنسي في الجزائر

الوضعية الثالثة  :- رفض الشعب الجزائري للوجود الفرنسي و مظاهره

أهداف المقاومة:

-التخلص من الوجود الاستعماري /حماية ثرواته و أملاكه- منع الاستيطان و الاندماج – بعث الشخصية الجزائرية – بناء الدولة الجزائرية ذات سيادة

-  آ – المقاومة المسلحة :
- المقاومة الرسمية (1830-1848) :- منها مقاومة الحاج أحمد باي بالشرق
- المقاومة الشعبية المسلحة (1832-1848) :- منها – مقاومة الأمير عبد القادر الجزائري بالغرب الجزائري – مقاومة الزعاطشة 1849- مقاومة بوبغلة – مقاومة لالة فاطمة نسومر (1851-1857) – مقاومة أولاد سيدي الشيخ ...  لكنها لم تنجح في طرد الاستعمار رغم ترسيخها لروح الصمود
ب- النضال السياسي:
1- البوادر الأولى: تقديم العرائض و الرسائل و إرسال الوفود و الهجرة إلى الخارج
2- تبلور النضال في مطلع القرن20 :-ظهور اتجاهات سياسية و إصلاحية مثل لجنة المحافظين و النخبة الليبرالية المجددة (المثقفين بالثقافة الفرنسية )
 3- تطور النضال بعد الحرب العالمية الأولى:-عدة تنظيمات سياسية :منها حركة الإصلاح ( الأمير خالد) / الاتجاه الاستقلالي(مصالي الحاج) / الاتـجاه الإدماجي( جماعة النخبة ) / النواب المسلمين  / جمعية العلماء المسليمن و الكشافة الإسلامية /  الحزب الشيوعي الجزائري .
نتائج المقاومة :
إفشال المخططات لاستعمارية /إدراك الشعب الجزائري لأهمية التلاحم و الإتحاد/
المجازر كشفت سياسة فرنسا الحقيقية /أظهرت قرتها على التفتح و الأصالة و الحفاظ على الوحدة و العروبة و إعداد جيل يقود الثورة

0 التعليقات:

أرسل أسئلتك في رسالة الآن هنا

foxyform

عنواني على الفايس بوك:

قناتي على اليوتوب

أعلن معنا... إعلانات الآن هنا ...


أعلام وشخصيات الجزائر

تبادل المعلومات

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More