ترجمة/Translate

||

السبت، 12 يناير، 2013

قصة فتح الأندلس ج1

مقدمة

الهدف من قراءة التاريخ

حين تقرأ التاريخ كأنك تقرأ المستقبل بأحداثه وتفصيلاته؛ ذلك أن لله سبحانه وتعالى سننه الثوابت [فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللهِ تَبْدِيلًا وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللهِ تَحْوِيلًا]{فاطر:43}، و قد حدد لك كيف ستكون العواقب، وما نهاية الطريق الذي ستبدؤه وتتبعه.
والمؤمن العاقل الواعي لا يقع في أخطاء السابقين المقصودة أو الغير مقصودة و هو الذي يكرر ما فعله السابقون من المحامد والإيجابيات، فيفلح بفلاحهم واقتدائه بهم.
إلا أنه علينا أن ندقق في ما نقرأه و نبحث في المراجع و الكتب الموثوقة فكثير من الناس يحاولون أن يزورواْ التاريخ الإسلامي، فمنهم من يطعن في بني أمية و في بني العباس و يشيع عنهما الكثير من الافتراءات والأكاذيب والأحداث المغلوطة التي تشوه صورتهما، وبالتالي صورة التاريخ الإسلامي كله، وذلك حتى يتسنى للمتربصين القول بأن التاريخ الإسلامي لم يكن إلا في عهد أبي بكر وعمر، بل منهم من وصل به الأمر إلى الطعن في تاريخ أبي بكر وعمر نفسِهما مع علم الجميع بفضلهما وهذه تعتبر جريمة جدّ خطيرة يجب أن يتصدّى لها المسلمون.
ولا يخفى على الجميع أن المراد من جريمة تزوير التاريخ هو أن يترسّخ في الأذهان عدم الاعتقاد بقيام أمة إسلامية من جديد، فإذا كان هذا شأن السابقين القريبين من عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ إذا كان هذا شأن دولة بني أمية وبني العباس وغيرهما من الدول التي لم تستطع أن تقيم حكمًا إسلاميًا صالحًا - في زعمهم - فكيف بالمتأخرين؟ وهي رسالة يريدون أن يصلوا بها إلى كل المسلمين.
-لماذا تاريخ الأندلس بالضبط ؟

1- إن تاريخ الأندلس يشمل أكثر من ثمانمائة سنة كاملة، وتحديدًا من سنة 92 ه، 711 م إلى سنة 897 هـ= 1492 م أي ثمانمائة وخمس سنين، هذا إذا أغفلنا التداعيات التي أعقبت ما بعد 897 هجرية، فهي إذن فترة ليست بالهيّنة من تاريخ الإسلام و من العجيب ألا يعرف المسلمون تفاصيل فترة هي أكثر من ثلثي التاريخ الإسلامي.
2- إن تاريخ الأندلس لكبر حجمه وسعة مساحته، مرت فيه كثير من دورات التاريخ التي اكتملت ثم انتهت، فقد قامت فيه كثير من الأمم وارتفع نجمها، وسقطت فيه أيضا كثير من الأمم وأفل نجمها، كثير من الدول أصبحت قوية، ومن ثم راحت تفتح ما حولها من البلاد، وكثير من الدول سقطت وهوت، أيضًا ظهر في تاريخ الأندلس المجاهد الشجاع و التقي الورع ، وظهر في تاريخها الخائف الجبان و المخالف لشرع ربه سبحانه وتعالى، ظهرت كل هذه النماذج، وتساوى فيها الحكام والمحكومون والعلماء وحتى عوام الناس.
وما من شك أن دراسة مثل هذه الأمور يفيد كثيرًا في استقراء المستقبل للمسلمين.
ماذا تعرف عن الأندلس؟
يا تُرى كم من المسلمين يسمع عن موقعة وادي بَربَاط؟ تلك الموقعة التي تُعدّ من أهمّ المواقع في التاريخ الإسلامي، فالموقعة التي فُتحت فيها الأندلس تُشَبّه في التاريخ بموقعتي اليرموك والقادسية، ومع ذلك فإن الكثير من المسلمين لا يسمع من الأساس عن وادي برباط.
وتُرى، هل قصة حرق السفن التي يُقال أنها حدثت في عهد طارق بن زياد - رحمه الله - هل هي حقيقة أم من نسج الخيال؟ كثير من الناس لا يعلم حقيقة وتفاصيل هذه القصة، وكيف حدثت؟
ثم، من هو عَبْدُ الرَّحْمَن الدَّاخِل رحمه الله؟ وكم من الناس يعرف تاريخه؟ ذلك الرجل الذي قال عنه المؤرخون: لولا عبد الرحمن الداخل لانتهى الإسلام بالكلية من بلاد الأندلس.
ومن هو عَبْدُ الرَّحْمَن الناصر؟ أعظم ملوك أوروبا في القرون الوسطى على الإطلاق. ماذا تعرف عن حياته؟ كيف وصل إلى هذه الدرجة العالية؟ وكيف أصبح أكبر قوة في العالم في عصره؟
يوسف بن تَاشْفِين رحمه الله القائد الرباني، صاحب موقعة الزَلَّاقَة، كيف نشأ؟ كيف ربّى الناس على حياة الجهاد؟ كيف تمكّن من الأمور؟ بل كيف ساد دولة ما وصل المسلمون إلى أبعادها في كثير من الفترات؟
أبو بكر بن عمر اللمتوني، من يسمع عن هذا الاسم؟؟ من يسمع عن هذا المجاهد الذي دخل الإسلام على يده أكثر من خمس عشرة دولة إفريقية؟! إنه أبو بكر بن عمر اللمتوني، من يسمع عنه؟
من يسمع عن أبي يوسف يعقوب المنصور، صاحب موقعة الأَرْكِ الخالدة، تلك التي دُكّت فيها حصون النصارى وانتصر فيها المسلمون انتصارًا ساحقًا؟
من يسمع عن دولة المرابطين المجاهدة؟ ومن يسمع عن دولة الموحّدين وكيف قامت؟
من يسمع عن مسجد قرطبة؟ ذلك المسجد الذي كان يُعدّ أوسع مساجد العالم، ثم كيف حُوّل إلى كنيسة ما زالت قائمة إلى اليوم؟
من يسمع عن مسجد إشبيلية؟ من يسمع عن جامعة قرطبة والمكتبة الأموية؟ من يسمع عن قصر الزهراء ومدينة الزهراء؟ من يسمع عن قصر الحمراء؟ وغيرها من الأماكن الخالدة التي أمست رسومًا وأطلالًا، وهي اليوم في عداد أفضل المناطق السياحية في إسبانيا وتُزار من عموم الناس سواء مسلمين أو غير مسلمين.
ثم من يسمع عن موقعة العِقَاب؟ تلك التي مُني فيها المسلمون بهزيمة ساحقة، رغم تفوقهم على عدوهم في العدد والعدة، وكأن حُنَيْن عادت من غابر التاريخ لتروي أحداثها في موقعة العقاب، تلك الموقعة التي قال عنها المؤرخون: بعد موقعة العقاب لم يُر في الأندلس شابٌ صالحٌ للقتال.
من يعلم أن عدد المسلمين الذين هلكوا في هذه الموقعة الضخمة قد تجاوز ثمانين ألف مسلم؟
ما هي مأساة بَلَنْسِيَّة؟ وكيف قُتل ستون ألف مسلم في يوم واحد؟ وما هي مأساة أوبذّة؟ وكيف قُتل ستون ألف مسلم آخرين في يوم واحد؟
ما هي مأساة بَرْبُشْتُر، وكيف قُتل أربعون ألف مسلم في يومٍ واحدٍ، وسُبي سبعة آلاف فتاة بكر من فتيات بَرْبُشْتُر؟ وإننا لنشاهد هذه الأحداث الغابرة تتحدث الآن عن نفسها في * البوسنة والهرسك وغيرها من بلاد المسلمين...
ماذا كان ردّ فعل المسلمين، وكيف تصرفوا، وكيف قاموا من هذه المآسي المفزعة، أسئلة كثيرة وكثيرة، لو استطعنا الإجابة عنها لعرفنا كيف ننهض الآن ونقوم.
إن تاريخ الأندلس بصفحاته الطويلة - أكثر من ثمانمائة سنة - يُعدّ ثروةً حقيقية، وثروة ضخمة جدًّا من العلم والخبرة والعِبرة

في بداية حديثنا عن تاريخ الأندلس وفي محاولةٍ لتحليل التاريخ تحليلًا دقيقًا، نحاول أن نقلّب صفحاتٍ، ونُظهر أحداثًا قد علاها التراب أعوامًا وأعوامًا، نحاول أن نظهر ما حاول الكثيرون أن يطمسوه، أو يخرجوه لنا في صورة باطل وهو حق، أو إظهار الحق وكأنه باطل.

- تعريف الأندلس

بلاد الأندلس هي اليوم دولتي إسبانيا والبرتغال، أو ما يُسمّى شبه الجزيرة الأيبيرية يفصلها عن المغرب مضيق أصبح يُعرف منذ الفتح الإسلامي بمضيق جبل طارق ( ويسميه الكتاب والمؤرخون العرب باسم درب الزقاق ) وهو بعرض 12.8 كم بين سبتة وجبل طارق.
- سبب تسميتها بالأندلس
كانت هناك بعض القبائل الهمجية التي جاءت من شمال إسكندناف من بلاد السويد والدنمارك والنرويج -ويقال أن هذه القبائل جاءت من ألمانيا- ، وهجمت على منطقة الأندلس وعاشت فيها فترة من الزمن، و كانت تسمى قبائل الفندال أو الوندال باللغة العربية؛ فسميت هذه البلاد بفانداليسيا على اسم القبائل التي كانت تعيش فيها، ومع الأيام حُرّف إلى أندوليسيا فأندلس.
وقد خرجت هذه القبائل من الأندلس وحكمها طوائف أخرى من النصارى عُرفت في التاريخ باسم قبائل القوط أو القوط الغربيين، وظلّوا يحكمون الأندلس حتى قدوم المسلمين إليها.

-الأندلس قبل الفتح الإسلامي

من المفيد جدًا أن نتعرف على حالة أوروبا والوضع الذي كانت عليه - خاصة بلاد الأندلس - عند الفتح الإسلامي وكيف كان؟ وكيف تغيرّ هذا الوضع وهذا الحال بعد دخول أهل هذه البلاد في الإسلام؟
الواقع أن أوروبا في ذلك الوقت كانت تعيش فترة من فترات الجهل الفاضح والتخلّف البالغ، فكان الظلم هو القانون السائد، فالحكّام يمتلكون الأموال وخيرات البلاد، والشعوب تعيش في بؤسٍ كبير، والحكّام بنوا القصور والقلاع والحصون، بينما عامة الشعب لا يجد المأوى ولا السكن، وإنما هم في فقر شديد، بل إنهم يباعون ويشترون مع الأرض، وبالنسبة للفرد نفسه، فالأخلاق متدنية والحرمات منتهكة، وبُعدٌ حتى عن مقومات الحياة الطبيعية، فالنظافة الشخصية - على سبيل المثال - مختفية بالمرة، حتى إنهم كانوا يتركون شعورهم تنسدل على وجوههم ولا يهذبونها، وكانوا - كما يذكر الرحّالة المسلمون الذين جابوا هذه البلاد في هذا الوقت - لا يستحمّون في العام إلا مرة أو مرتين، بل يظنون أن هذه الأوساخ التي تتراكم على أجسادهم هي صحة لهذا الجسد، وهي خير وبركة له!!
وكان بعض أهل هذه البلاد يتفاهمون بالإشارة، فليست لهم لغة منطوقة أصلًا فضلًا عن أن تكون مكتوبة، وكانوا يعتقدون بعض اعتقادات الهنود والمجوس من إحراق المتوفى عند موته وحرق زوجته معه وهي حية، أو حرق جاريته معه، أو من كان يحبه من الناس، والناس يعلمون ذلك ويشاهدون هذا الأمر، فكانت أوربا بصفة عامّة قبل الفتح الإسلامي يسودها التخلف والظلم والفقر الشديد، والبعد التام عن أي وجه من أوجه الحضارة أو المَدَنية...

زمن فتح الأندلس –العهد الأموي-

فتحت الأندلس سنة اثنتان وتسعون من الهجرة و تزامنت هذه الفترة مع فترة حكم الوليد بن عبد الملك رحمه الله الخليفة الأموي الذي حكم من سنة 86 هـ= 705 م إلى 96 هـ= 715 م وهذا يعني أن فتح الأندلس كان في منتصف فترة حكمه رحمه الله.
وهذا يجرّنا إلى الحديث عن الدولة الأموية التي امتدّ حكمها اثنين وتسعين عامًا، من سنة 40 هـ= 660 م إلى سنة 132 هـ= 750 م وكان أول خلفاء بني أمية الصحابي الجليل معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه ورضي الله عن أبيه أبي سفيان صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ذلك الخليفة الذي لم يسلم من ألسنة كثير من الناس، فطعنوا في تاريخه وفي خلافته رضي الله عنه، ولقد كذبوا، فليتنا نصل إلى معشار ما فعله معاوية بن أبي سفيان للإسلام والمسلمين.
و بعد معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه تتابع الحكامُ الأُميون وكان أشهرهم عبد الملك بن مروان رحمه الله، ومن تبعه من أولاده، وكان منهم الوليد وسليمان ويزيد وهشام، وقد تخللهم الخليفة الراشد المشهور عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه وأرضاه، وهو خليفة أموي من أبناء الدولة التي يطعنون فيها وهو الذي ملأ الأرض عدلًا ورحمةً وأمنًا ورخاءً...
ومع كل هذا فإنا لا نقرّ بتبرئة بني أمية من كل خطأ أو عيب؛ فالنقص والخطأ شيمة البشر، و الجانب السيئ من تاريخ دولة بني أمية يكمن في السنين السبع الأخيرة من تاريخهم، تلك التي كان فيها كثير من المآسي، وكثير من الاختلاف على المنهج الإسلامي، وكانت سنّة الله تعالى فحين فسد الأمر في بني أمية قامت دولة أخرى وهي دولة بني العباس، أما الأندلس وفتح الأندلس فيبقى حسنة من حسنات بني أمية.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


المصادر و المراجع
1) اسم مؤلف:الدكتور طارق السويدان\اسم الكتاب:الاندلس\دار النشر:الكويت\ط:2\سنه:ربيع الثاني1427هـ-مايو(أيار)2006م.
2)تاريخ الأندلس - ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
 


0 التعليقات:

أرسل أسئلتك في رسالة الآن هنا

foxyform

عنواني على الفايس بوك:

قناتي على اليوتوب

أعلن معنا... إعلانات الآن هنا ...


تبادل المعلومات

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More