ترجمة/Translate

||

السبت، 12 يناير، 2013

قصة فتح الأندلس ج3

طارق بن زياد وقضية حرق السفن:

لا بدّ لنا من وقفةٍ أمام قضية اشتهرت وذاع صيتها كثيرًا في التاريخ الإسلامي بصفةٍ عامةٍ والتاريخ الأوروبي بصفةٍ خاصةٍ، وهي قضية حرق طارق بن زياد للسفن التي عَبَر بها إلى بلاد الأندلس قبل موقعة "وادي بَرْبَاط" مباشرة.
فما حقيقة ما يُقال من أن طارق بن زياد أحرق كل السفن التي عبر عليها؟ وذلك حتى يحمّس الجيش على القتال، وقد قال لهم: البحر من ورائكم والعدو من أمامكم فليس لكم نجاة إلا في السيوف.

في حقيقة الأمر هناك من المؤرخين من يؤكد صحة هذه الرواية، ومنهم من يؤكد بطلانها، والحق أن هذه الرواية من الروايات الباطلة التي أُدخلت إدخالاً على تاريخ المسلمين، وذلك للأسباب الآتية:

أولًا:
أن هذه الرواية ليس لها سند صحيح في التاريخ الإسلامي، فعلم الرجال وعلم الجرح والتعديل الذي تميّز به المسلمون عن غيرهم يحيلنا إلى أن الرواية الصحيحة لا بد أن تكون عن طريق أناس موثوق فيهم، وهذه الرواية لم ترد أبدًا في روايات المسلمين الموثوق في تأريخهم، وإنما أتت إلينا من خلال المصادر والروايات الأوروبية التي كتبت عن موقعة "وادي بَرْبَاط".

ثانيًا:
أنه لو حدث إحراق لهذه السفن بالفعل كان لا بدّ أن يحدث ردّ فعل من قِبَل موسى بن نصير أو الوليد بن عبد الملك استفسارًا عن هذه الواقعة، كان لا بد أن يكون هناك حوار بين موسى بن نصير وطارق بن زياد حول هذه القضية، ولا بد أن يكون هناك تعليق من الوليد بن عبد الملك، وأيضًا لا بد أن يكون هناك تعليق من علماء المسلمين: هل يجوز هذا الفعل أم لا يجوز؟ وكل المصادر التاريخية التي أوردت هذه الرواية وغيرها لم تذكر على الإطلاق أي ردّ فعل من هذا القبيل؛ مما يعطي شكًّا كبيرًا في حدوث مثل هذا الإحراق.

ثالثًا:
أن المصادر الأوروبيّة قد أشاعت هذا الأمر؛ لأن الأوروبيين لم يستطيعوا أن يفسروا كيف انتصر اثنا عشر ألفًا من المسلمين الرجّالة على مائة ألف فارس من القوط النصارى في بلادهم وفي عقر دارهم، وفي أرض عرفوها وألِفوها؟!
ففي بحثهم عن تفسير مقنع لهذا الانتصار الغريب قالوا: إن طارق بن زياد قام بإحراق السفن لكي يضع المسلمين أمام أحد أمرين: الغرق في البحر من ورائهم، أو الهلاك المحدق من قبل النصارى من أمامهم، وكلا الأمرين موت محقق؛ ومن ثَمّ فالحل الوحيد لهذه المعادلة الصعبة هو الاستماتة في القتال للهروب من الموت المحيط بهم من كل جانب، فكانت النتيجة الطبيعية الانتصار، أما إذا كانت الظروف طبيعية لكانوا قد ركبوا سفنهم وانسحبوا عائدين إلى بلادهم.
وهكذا فسّر الأوروبيون النصارى السرّ الأعظم - في زعمهم - في انتصار المسلمين في "وادي بَرْبَاط"، وهم معذورون في ذلك؛ فهم لم يفقهوا القاعدة الإسلامية المشهورة والمسجلة في كتابه سبحانه وتعالى والتي تقول: [كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللهِ وَاللهُ مَعَ الصَّابِرِينَ]{البقرة:249}.
فالناظر في صفحات التاريخ الإسلامي يجد أن الأصل هو أن ينتصر المسلمون وهم قلّة على أعدائهم الكثيرين، بل ومن العجيب أنه إذا زاد المسلمون على أعدائهم في العدد فتكون النتيجة هي الهزيمة للمسلمين، وهذا هو ما حدث يوم حنين [وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْكُمْ شَيْئًا وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُمْ مُدْبِرِينَ]{التوبة:25}.
ومنهنا فقد حاول الأوروبيون على جهلٍ منهم وسوء طوية أن يضعوا هذا التفسير وتلك الحجة الواهية حتى يثبتوا أن النصارى لم يُهزموا في ظروفٍ متكافئةٍ، وأن المسلمين لم ينتصروا إلا لظروف خاصة جدًا.

رابعًا:
متى كان المسلمون يحتاجون إلى مثل هذا الحماس التي تُحرّق فيه سفنُهم؟! وماذا كانوا يفعلون في مثل هذه المواقف- وهي كثيرة - والتي لم يكن هناك سفن ولا بحر أصلًا؟! فالمسلمون إنما جاءوا إلى هذه البلاد راغبين في الجهاد طالبين الموت في سبيل الله؛ ومن ثَمّ فلا حاجة لهم بقائد يحمّسُهم بحرق سفنهم وإن كان هذا يعدّ جائزًا في حق غيرهم.

خامسًا:
ليس من المعقول أن قائدًا محنّكًا مثل طارق بن زياد رحمه الله يقدم على إحراق سفنه وقطع خط الرجعة على جيشه، فماذا لو انهزم المسلمون في هذه المعركة وهو أمر وارد وطبيعي جدًا؟ ألم يكن من الممكن أن تحدث الكرّة على المسلمين خاصة وهم يعلمون قول الله تعالى: [يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا زَحْفًا فَلَا تُوَلُّوهُمُ الأَدْبَارَ (15) وَمَنْ يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلَّا مُتَحَرِّفًا لِقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزًا إِلَى فِئَةٍ فَقَدْ بَاءَ بِغَضَبٍ مِنَ اللهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ المَصِيرُ]{الأنفال:15،16}
فهناك إذن احتمال أن ينسحب المسلمون من ميدان المعركة؛ وذلك إما متحرّفين لقتال جديد، وإمّا تحيزًا إلى فئة المسلمين، وقد كانت فئة المسلمين في المغرب في الشمال الأفريقي، فكيف إذن يقطع طارق بن زياد على نفسه التحرّف والاستعداد إلى قتال جديد، أو يقطع على نفسه طريق الانحياز إلى فئة المسلمين؟!
ومن هنا فإن مسألة حرق السفن هذه تعد تجاوزًا شرعيًا كبيرًا لا يقدم عليه من هو في ورع وعلم طارق بن زياد رحمه الله، وما كان علماء المسلمين وحكّامهم ليقفوا مكتوفي الأيدي حيال هذا الفعل إن كان قد حدث.

سادسا:
وهو الأخير في الردّ على هذه الرواية أن طارق بن زياد كان لا يملك كل السفن التي كانت تحت يديه؛ فبعضها كان قد أعطاها له "يُليان" صاحب "سَبْتَة" بأجرةٍ ليعبر عليها ثم يعيدها إليه بعد ذلك فيعبر بها هو "يُليان" إلى إسبانيا كما وضحنا سابقًا، ومن ثَمّ فلم يكن من حق طارق بن زياد إحراق هذه السفن.
لكل هذه الأمور نقول: إن قصة حرق السفن هذه قصة مخْتَلَقة، وما أُشيعت إلا لتُهَوّن من فتح الأندلس وانتصار المسلمين.

طارق بن زياد بعد وادي بَرْبَاط

أخذ طارق بن زياد جيشه بعد انتهاء معركة وادي برباط مباشرة واتّجه شمالًا لفتح بقيّة بلاد الأندلس، فاتجه إلى إشبيلية وكانت أعظم مدن الجنوب على الإطلاق، وكانت تتميّز بحصانتها وارتفاع أسوارها وقوّة حاميتها، لكن رغم كل هذا تحقق فيها حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم نُصِرْتُ بِالرُّعْبِ مَسِيرَةَ شَهْرٍ.
ففتحت المدينة أبوابها للمسلمين دون قتال، وصالحت على الجزية

توجه طارق بن زياد بعد فتح إشبيلية إلى مدينة "أَسْتجّة" وهي أيضا من مدن الجنوب، وفي "أَسْتجّة" قاتل المسلمون قتالًا عنيفًا، فقد فَقَدَ النصارى معظم قواتهم في موقعة وادي بَرْبَاط، وقبل أن ينتصر المسلمون في أواخر المعركة فتح النصارى أبوابهم وقالوا قد صالحنا على الجزية.

ولا بدّ هنا - قبل استكمال مسيرة الفتح - من وقفة مع مصطلح الجزية لبيان كُنْهه وحقيقته لابطال التهم التي يلفقها الطاعنون و من تبعهم عن جهل او عن علم....

لم يكن المسلمون بدعًا بين الأمم حين أخذوا الجزية من البلاد التي فتحوها ودخلت تحت ولايتهم، فإن أخذ الأمم الغالبة للجزية من الأمم المغلوبة أمر حدث كثيرًا ويشهد به التاريخ، ورغم ذلك فقد كثر الكلام حول أمر الجزية في الإسلام، وحول دعوة القرآن لأخذها من أهل الكتاب، حتى رأى البعض أن الجزية هذه ما هي إلا صورة من صور الظلم والقهر، وفي هذا إجحاف كبير ومغايرة للحقيقة، نحن بصدد الكشف عنه وبيانه فيما يلي:

أولا: تعريف الجزية
الجزية في اللغة مشتقة من جزى يجزي، إذا كافأ عما أسدي إليه، والجزية مشتق من المجازاة بمعنى أنهم أعطوها جزاءَ ما مُنحوا من الأمن.

وهي في الاصطلاح تعني: ضريبة يدفعها أهل الكتاب بصفة عامة، ويدفعها المجوس والمشركون في آراء بعض الفقهاء الغالبة، نظير أن يدافع عنهم المسلمون، وإن فشل المسلمون في الدفاع عنهم تُردّ إليهم جزيتُهم وقد تكرّر هذا في التاريخ الإسلامي كثيرًا.

ثانيا: على من تُفرَضُ الجزيةُ:
من رحمة الإسلام وعدله أن خصّ بالجزية طائفةً ومنع أخذها من آخرين، فهي:
- تؤخذ من الرجال ولا تؤخذ من النساء.
- تؤخذ من الكبار البالغين ولا تؤخذ على الأطفال.
- تؤخذ من الأصحاء ولا تؤخذ من المرضى وأصحاب العاهات الغير قادرين على القتال.
- تؤخذ من الغني ولا تؤخذ من الفقير، بل إن الفقير من أهل الكتاب (النصارى واليهود) والمجوس والمشركين قد يأخذون من بيت مال المسلمين إن كانوا في بلد يُحكم فيها بالإسلام.
فهي تؤخذ من القادرين الذين يستطيعون القتال فقط، ولا تؤخذ من القادرين الذين تفرّغوا للعبادة.

ثالثا: قيمة الجزية
لا حَظَّ لمن طعن في أمر الجزية وقال بأنها من صور الظلم والقهر والإذلال للشعوب، خاصّة حين يعلم أنها تُدفع في مقابل الزكاة التي يدفعها المسلمون، بل ما الخطب إذا علم أن قيمة الجزية هذه أقل بكثير من قيمة ما يدفعه المسلمون في الزكاة؟

في هذا الوقت الذي دخل فيه المسلمون الأندلس كان قيمة ما يدفعه الفرد (ممن تنطبق عليه الشروط السابقة) من الجزية للمسلمين هو دينارًا واحدًا في السنة، بينما كان المسلم يدفع 5ر2% من إجمالي ماله إن كان قد بلغ النصاب وحال عليه الحول، و في حالة إسلام الذمي تسقط عنه الجزية، وإذا شارك مع المسلمين في القتال دفعوا له أجره، فالمبالغ التي كان يدفعها المسلمون في الزكاة كانت أضعاف ما كان يدفعه أهل الكتاب وغيرهم في الجزية، تلك الزكاة التي هي نفسها أقل من أي ضريبة في العالم؛ فهناك من يدفع 10 و20% ضرائب، بل هناك من يدفع 50 وأحيانا 70% ضرائب على ماله، بينما في الإسلام لا تتعدى الزكاة 5ر2%، فالجزية كانت أقل من الزكاة المفروضة على المسلمين، وهي بهذا تُعدّ أقل ضريبةٍ في العالم، بل كانت أقل بكثير مما كان يفرضه أصحاب الحكم أنفسُهم على شعوبهم وأبناء جلدتهم.
وفوق ذلك فقد أمر الرسول صلى الله عليه وسلم ألا يُكلّف أهل الكتاب فوق طاقاتهم، فقال في الحديث الشريف الذي رواه أبو داود والبيهقي في سننهما: "أَلَا مَنْ ظَلَمَ مُعَاهِدًا، أَوْ انْتَقَصَهُ، أَوْ كَلَّفَهُ فَوْقَ طَاقَتِهِ، أَوْ أَخَذَ مِنْهُ شَيْئًا بِغَيْرِ طِيبِ نَفْسٍ فَأَنَا حَجِيجُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ". أي أنا الذي أخاصمه وأحاجّه يوم القيامة. والحديث أورده الألباني في السلسلة الصحيحة.

ومن أَسْتجّة وبجيش لا يتعدى التسعة آلاف رجل يبدأ طارق بن زياد بإرسال السرايا لفتح المدن الجنوبية الأخرى، وينطلق هو بقوة الجيش الرئيسة في اتجاه الشمال حتى يصل إلى طُلَيْطِلَة عاصمة الأندلس في ذلك الزمن، فقد بعث بسرية إلى قُرْطُبَة، وسرية إلى غِرْنَاطَة، وسرية إلى مَالْقة، وسرية إلى مُرْسِيَه، وهذه كلها من مدن الجنوب المنتشرة على ساحل البحر الأبيض المتوسط، والمطلة على مضيق جبل طارق، وكان عدد الرجال في هذه السرايا لا يزيد عن سبعمائة رجل، ومع ذلك فقد فُتحت قُرْطُبَة على قوتها وعظمتها بسرية من تلك التي لا تتعدى السبعمائة رجل [وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللهَ رَمَى] {الأنفال:17}. ثم استمرّ طارق بن زياد رحمه الله في التوجه ناحية الشمال حتى وصل إلى مدينة جَيّان وهي من مدن النصارى الحصينة جدًا.

طارق بن زياد على أعتاب طُلَيْطِلَة
كان موسى بن نصير رحمه الله الذي اتّسم بالحكمة والأناة قد أوصى طارق بن زياد ألّا يتجاوز مدينة "جَيّان" أو لا يتجاوز مدينة "قُرْطُبَة"، و أمره ألا يسرع في الفتح في طريقه إلى العاصمة "طُلَيْطِلَة" حتى لا يحوطه جيش النصارى.
لكن طارق بن زياد وجد أن الطريق أمامه مفتوحًا، ووجد أن الطريق إلى طُلَيْطِلَة ليس فيه من الصعوبة شيء؛ فاجتهد برأيه، وعلى خلاف رأي الأمير موسى بن نصير وجد أن هذا هو الوقت المناسب لفتح "طُلَيْطِلَة" العاصمة، وكانت تُعدّ أحصن مدن النصارى على الإطلاق، فرأى أنه إن هاجمها في هذه الفترة التي يكتنف النصارى فيها الضعف الشديد فإنه قد يتمكن من فتحها، الأمر الذي قد يتعذر بعد ذلك.
وكان الأفضل في هذا الأمر أن يستشير طارقُ بن زياد موسى بن نصير في المغرب، وأن يرسل إليه يشرح له طبيعة الموقف، وأن الطريق مهيّأ أمامه لفتح "طُلَيْطِلَة"، ويستوضح رأيه ورده في ذلك.
لكنه أسرع في اتجاه طُلَيْطِلَة دون استئذان من موسى بن نصير، وكان موسى بن نصير قد علم بتقدم طارق لفتح طُلَيْطِلَة، ولكن نظرًا لطول المسافات لم يستطع أن يلحق به فيكون مددًا له.
كانت مدينة طُلَيْطِلَة من أحصن مدن الأندلس، بل هي أحصن مدينة في الأندلس؛ فقد كانت محاطة بجبال من جهة الشمال والشرق والغرب، أما الجهة المفتوحة وهي الجنوب فعليها حصن كبير جدًا.
ومع ذلك فقد فتحت أبوابها لطارق بن زياد وصالحت على الجزية.
موسى بن نصير يأمر طارقًا بالكفّ عن الفتوحات ويجهّز نفسه لمدده
تَقَدُّمُ طارق بن زياد بهذه السرعة في بلاد الأندلس لم ينل قبولًا لدى موسى بن نصير؛ إذ وجد فيه تهورًا كبيرًا لا يُؤْمن عواقبه، وكان قد عُرف عن موسى بن نصير الأناة والحكمة والصبر في كل فتوحاته ومن ثم فقد بعث برسالة شديدة اللهجة إلى طارق بن زياد يأمره فيها بالكفّ عن الفتح والانتظار حتى يصل إليه؛ وذلك خشية أن تلتف حوله الجيوش النصرانية.
وفي أثناء ذلك بدأ موسى بن نصير يُعدّ العدة لإمداد طارق بن زياد بعد أن انطلق إلى هذه الأماكن البعيدة الغائرة في وسط الأندلس، فجهّز من المسلمين ثمانية عشر ألفًا.
ولكن من أين جاءوا وقد كان جيش الفتح لا يتعدى الاثنا عشر ألفًا؟!
وذلك أن الناس من مشارق الأرض ومغاربها قد انهمروا على أرض الأندلس حين علموا أن فيها جهادًا، فقد كان جلّ الاثني عشر ألف مسلم الذين فتحوا الأندلس مع طارق بن زياد من البربر، أما هؤلاء الثمانية عشر ألفًا فهم من العرب الذين جاءوا من اليمن والشام والعراق
موسى بن نصير وأعمال عظام في طريقه إلى طارق بن زياد
عبر موسى بن نصير بجيشه إلى بلاد الأندلس وكان ما توقعه؛ فقد وجد أن النصارى قد نقضوا عهدهم مع طارق في إشبيليّه، وهي المدينة الحصينة الكبيرة التي كانت قد صالحت طارقًا على الجزية، وكانوا قد جهّزوا العدة كي يأتوا طارقًا من خلفه، ولكن يُقدّر الله أن يفاجَئوا بجيش موسى بن نصير رضي الله عنه وهو قادم فيحاصر إشبيليّه.
كان موسى بن نصير قائدًا محنّكا، له نظرة واعية وبُعد نظر ثاقب، ولم يكن يومًا كما يدّعي أناس أنه عطّل طارق بن زياد عن الفتح حسدًا أن يُنسب إليه وحده فتح بلاد الأندلس، ومن ثَمّ أراد أن يُشْرَك في الأمر معه.
فإن طارق بن زياد من عمّال موسى بن نصير، وواليه على الأندلس، وحسنات طارق بن زياد تُعدّ في ميزان موسى بن نصير رحمهما الله؛ فقد دخل الإسلام على يديه، وقد كان أقصى مراد موسى بن نصير هو النصر لجيش المسلمين وعدم الهلكة له بعيدًا عن أرضه.
ومن ثَمّ فقد قدم موسى بن نصير وحاصر إشبيليه حصارا شديدا غاب مداه شهورًا حتى فتحت أبوابها أخيرًا، ثم جوّزها موسى بن نصير إلى الشمال، ولم يكن يفتح المناطق التي فتحها طارق بن زياد، وإنما اتجه ناحية الشمال الغربي وهو الاتجاه الذي لم يسلكه طارق بن زياد؛ فقد أراد استكمال الفتح ومساعدة طارق بن زياد وليس أخذ النصر أو الشرف منه.
واصل موسى بن نصير سيره نحو طارق بن زياد وفي طريقه فتح الكثير من المناطق العظيمة حتى وصل إلى منطقة تسمى "مَارْدَه"، فحاصرها أيضًا شهورًا، و فتحت المدينة أبوابها، وصالح أهلها على الجزية.
لم يكتف موسى بن نصير بذلك، بل أرسل ابنه عبد العزيز والذي تربى كأبيه وجدّه على الجهاد؛ ليفتح مناطق أوسع ناحية الغرب، و في فترات معدودة فتح كل غرب الأندلس التي تسمى حاليًا دولة البرتغال، فقد وصل إلى "لَشْبُونَة" وفتحها ثم فتح البلاد الواقعة في شمالها، وبهذا يُعدّ عبد العزيز بن موسى بن نصير فاتح البرتغال.

موسى بن نصير وطارق بن زياد.. لقاء الأبطال واستكمال الفتح

تذكر بعض المصادر أنه لما التقى موسى بن نصير وطارق بن زياد أمسك موسى بطارق وعنفه ووبّخه، بل تذكر أيضًا أنه قيّده وضربه بالسوط.
والحقيقة أن مثل هذا لم يأت إلا من خلال الروايات الأوروبية فقط، وهو لم يحدث على الإطلاق، والذي حدث أن موسى بن نصير قد عنّف طارق بن زياد بالفعل على معصيته له بعدم البقاء في قُرْطُبَة أو جيّان واستمراره حتى طُلَيْطِلَة كما ذكرنا، وقد كان تعنيفًا سريعًا إلا أنه كان لقاء حارًا بين بطلين افترقا منذ سنتين كاملتين، منذ رمضان سنة 92 هـ= 711 م وحتى ذي القعدة سنة 94 هـ= 713 م.
وبعد اللقاء اتحدّا سوّيًا واتجها معًا إلى فتح منطقة الشمال والشمال الشرقي والشمال الغربي، فبدآ بمنطقة الشمال ومرّا بمناطق عدة، كان منها على سبيل المثال منطقة برشلونة ففتحاها سويا ثم مدينة سَرَقُسْطَة ...
وفي منطقة الشمال أرسل موسى سرّية خلف جبال البِرِينيه، وهي الجبال التي تفصل بين فرنسا وبلاد الأندلس، وتقع في الشمال الشرقي من بلاد الأندلس، عبرت هذه السرية جبال البرينيه ثم وصلت إلى مدينة تُسمّى "أربونة"، وتقع هذه المدينة على ساحل البحر الأبيض المتوسط، وبذلك يكون موسى بن نصير قد أسس نواة لمقاطعة إسلامية سوف تكبر مع الزمان كما سيأتي بيانه بمشيئة الله.
وقد ظل المسلمون يفتحون مدن الأندلس المدينة تلو الأخرى حتى تم الانتهاء من فتح كل بلاد الأندلس، إلا منطقة واحدة في أقصى مناطق الشمال الغربي وتُسمى منطقة "الصخرة" أو "صخرة بلاي"، وهي تقع على خليج "بسكاي" عند التقائه مع المحيط الأطلنطي.
ففي زمن قُدّر بثلاث سنوات ونصف السنة، ابتدأ من سنة 92 هـ= 711 م وانتهى في آخر سنة 95 هـ= 714 م كان قد تم للمسلمين فتح كل بلاد الأندلس عدا "صخرة بلاي" ، وعزم موسى بن نصير رحمه الله على أن يتم فتح هذه الصخرة ويستكمل الفتح إلى نهايته، إلا أنه فُوجئ بما لم يكن يتوقعه...

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
احمد بدر : دراسات في تاريخ الأندلس وحضارتها ،أطلس للنشر والتوزيع دمشق 1972 م.
أحمد مختار العبادي : في تاريخ المغرب والاندلس ، ط1 ، دار النهضة العربية ، د . ت .
أحمد مختار العبادي : دراسات في تاريخ المغرب والأندلس ، مؤسسة شباب الجامعة ، 1982 م .
ياقوت الحموى : معجم البلدان، تحقيق: فريد عبد العزيز الجندى. دار الكتب العلمية – بيروت 1990م
مجهول : الحلل الموشية في الأخبار المراكشية ، تصحيح ع . س . علوش ، المطبعة الاقتصادية ، الرباط 1936
 
 
 


0 التعليقات:

أرسل أسئلتك في رسالة الآن هنا

foxyform

عنواني على الفايس بوك:

قناتي على اليوتوب

أعلن معنا... إعلانات الآن هنا ...


تبادل المعلومات

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More