ترجمة/Translate

||

الجمعة، 12 يوليو، 2013

الدكتور محمد بن أبي شنب



الدكتور محمد بن أبي شنب
 
- أول دكتور في تاريخ الجزائر والعالم العربي
- أول أستاذ جامعي جزائري
- يتقن 10 لغات

     محمّد بن أبي شنب عالم من العلماء الأفذاذ، وُلد بفحص قرب المدية، عام 1286/ 1869، وفيها تعلّم. ثمّ تابع تحصيله العلمي، فأتقن الفرنسية كأهلها، ولكنه لم يهمل تثقيف نفسه بتراث العرب ولغتهم، حتّى كان واحداً من علماء اللغة والأدب، وحتى صار أستاذاً للآداب العربية في الجامعة الفرنسية بالجزائر. وقد خدم الجامعة خدمات جلّى، وهو الذي أعطى للكتب والبحث العلمي قيمة واهتماماً، فكان خير من يمثّل بلاده في المهمّات العالمية، مثل مؤتمر المستشرقين في الرباط الذي أُقيم فيها سنة 1928م، ومؤتمر المستشرقين في مدينة أكسفورد.

كان متقناً للغات كثيرة، منها العبرية والفارسية والإيطالية والتركية والإسبانية, واعترف الجميع بفضله وعلمه، فانتخب عضواً في المجمع العلمي العربي في دمشق سنة 1920، وعضواً في المجمع العلمي الاستعماري في باريس(2).

يصف لنا الشاعر محمّد السعيد الزّاهري(3) حادثة تعرّفه على الشيخ ابن أبي شنب بقوله:" كانت أول معرفتي بالشيخ أني كنت سنة 1922م، وأنا يومئذ لا أزال أطلب العلم في الكليّة الزيتونيّة، وجاءتها لجنة في تلك السنة، لجنة من العلماء الفرنسيين لامتحان طلبة البكالوريا في تونس.

وكانت هذه اللجنة تحت إشراف المرحوم الدكتور أبي شنب، فاستغرب الناس في تونس أن يكون عالم جزائري، غير متجنّس بالجنسية الفرنسية رئيساً مشرفاً على لجنة علمية فرنسية، يرأس جلساتها بملابسه الجزائرية، وبزيه الجزائري، وتعالم الناس الخبر، وسمعته أنا، وفرحت به وداخلني يومئذ شئ من النخوة والكبرياء، وجمعت نفراً من إخواني الطلبة الجزائريين، وذهبنا نزوره......سألته:

"كيف تصنع إذا أدركتك الصلاة وأنت في جلسة رسميّة؟" فقال:" أوقف الجلسة للاستراحة، فيستريح زملاؤه بخطوات يمشونها ودخائن يشعلونها, وأستريح بأداء المكتوبة""(4).

لست وحدك يا زاهري من داخله الشعور بالكبرياء والنخوة، فمثل هؤلاء نفتقد بيننا اليوم, فلا نكاد نرى العالم إلا متنكّراً لدينه وعروبته التماساً لاحترامٍ لا يُنال إلّا عندما يحترم المرء نفسه أولاً، ويعتّز بدينه وقوميّته ثانياً.

ولا أعرف ما الرابط بين العلم والتقدم, وتغيير الزي والتنكر للدين والعروبة، إلّا ما بيّنه صاحبا كتاب "حول الحب والإستلاب"، بما أسمياه (إستلاباً تغلبياً)، تنظّمه ثنائية غالب ومغلوب، حيث يفرض الطرف الغالب نماذجه المختلفة على المظهر والسلوك، ويتطبّع بها المغلوب تلقائياً على اعتبار أنّها القيمة العليا للحقّ والخير والجمال(5).

وهذا ما نلمسه اليوم، حيث صار التقدم متمثّلاً بمظهر مبتذل، أو بترديد مقولات مفروضة، صارت عند كثيرين بحكم المسلّمات طالما أنّها صدرت عن علماء غربيين.

محمّد بن أبي شنب نال احترام كل من عرفه، بعلمه وتواضعه وبساطته وتمسكه بدينه وعروبته، فلم يعتبر العلم ترفّعاً عن الناس، ولا تنكّراً للدين والعروبة، ويكفي أن نسمع أحد أصدقائه الفرنسيين يقول عنه:

"من الواجب أن نشير إلى جميع أعماله في الجملة، حتّى يتجلّى لنا نشاطه العلمي، فقد كنّا نرجع إليه، ونستضيئ بضيائه، وكنا نناديه بـ(يا شيخنا).....كان يجمع إلى صفات العلم والعالم الحقيقي صفات الصلاح والطيب"(6).

ترك ابن أبي شنب مؤلّفات وتحقيقات وعلم غزير، فمن كتبه:

1 ـ تحفة الأدب في ميزان أشعار العرب، 1906 و 1928م.

2 ـ شرح لمثلثات قطرب 1906م.

3 ـ أبو دلامة وشعره، وهو أطروحته للدكتوراة التي حصل عليها سنة 1924م، حيث قدمها مع أطروحة أخرى هي الألفاظ التركية والفارسية الباقية في اللهجة الجزائرية(7).

4 ـ الأمثال العامية الدارجة في الجزائر وتونس والمغرب، ثلاثة أجزاء 1907م.

5 ـ الألفاظ الطليانية الدخيلة في لغة عامة الجزائر، (مخطوط).

6 ـ فهرست الكتب المخطوطة في خزانة الجامع الأعظم بالجزائر 1909م.

7 ـ معجم بأسماء ما نشر في المغرب الأقصى فاس من الكتب ونقدها 1922م.

8 ـ خرائد العقود في فرائد القيود 1909م

وغيرها من الكتب والمؤلفات. وقد حقّق وصحّح كثيراً من كتب التراث العربي نذكر منها:

1 ـ البستان 1908م.

2 ـ عنوان الدراية 1910م.

3 ـ الذخيرة السنية في تاريخ الدولة المرينية 1920م.

4 ـ الفارسية في مبادئ الدولة الحفصية.

5 ـ طرس الأخبار بما جرى آخر الأربعين من القرن الثالث عشر للمسلمين مع الكفار, وهو من تأليف الشيخ محمّد العربي المشرقي الغريسي.

6 ـ وصايا الملوك وأبناء الملوك من أولاد الملك قحطان ابن هود النبي مع تعليقات عليه.

7 ـ شرح ديوان عروة بن الورد لابن السكيت 1926م

وغير هذه الكتب كثير جداً(8).

وله كتاب مميز وضعه بالفرنسية بيّن فيه ما أخذه دانتي(9) الشاعر الإيطالي من الأصول الإسلامية في كتابه ديفينا كوميديا, أو الكوميديا الإلهية.

ومما يلفت النظر بالنسبة لهذا العالم الكبير أنه فرض نفسه كعالم فذ، بعلمه وتواضعه، وتفانيه في خدمة التراث العربي وتدريسه والتعريف فيه، حتى اعترف بعلمه العدو قبل الصديق، ولا يمكن لنا أن نقول إن أمثال هذا العالم المتواضع له أعداء، بل إنّ كل من عرفه صار له صديقاً. وقد منحته حكومة فرنسا وسام جوقة الشرف, وذلك سنة 1922م، اعترافاً بفضله وعلمه(10).

وعندما توفّي ـ رحمه الله _ سنة 1347/ 1929م، خرج في جنازته المسلمون والنصارى، العرب والأجانب، جمعهم الحزن على فقدان عالم قلّما يجود الزمان بمثله.

وقد أبّنه مدير كليه الآداب في جامعة الجزائر قائلاً:" إنّ المنهج الّذي نهجه ابن أبي شنب يدلّ دلالة واضحة على مقدار ما يستطيع أن يعمله العقل والإرادة والعمل، في الارتفاع من أصغر المناصب إلى أعظمها، وإني أود أن يوقر هذا المنهج شباب هذه البلاد وشباب فرنسا نفسها"(11).

إننا إذ نتذاكر سيرة هذا العالم العامل، نرجو أن يكون لنا كمسلمين وعرباً، مثلاً يُحتذى، في طلب العلم وخدمته، وفي الاعتزاز بديننا وعروبتنا، ونرجو من الله أن يرحمه، ويجمعنا به في جنات النعيم.


الهوامش:
(1) ـ محمّد كرد علي, المعاصرون, بيروت, دار صادر, ط2, 1413 / 1993, 338.
(2) ـ عادل نويهض, معجم أعلام الجزائر, بيروت, مؤسسة نويهض الثّقافيّة, ط2, 1400/ 1980, 189.
(3) ـ محمّد السّعيد الزّاهري, من مواليد 1899م بليانة بسكرة في الجزائر, درس في قسنطينة وتتلمذ على يد الإمام عبد الحميد بن باديس, انتقل إلى تونس, وأصدر عدة جرائد وهي الجزائر, والبرق, والوفاق, أسس المدرسة الإصلاحيّة, وكان من علماء الجزائر المهمّين, من مؤلّفاته حاضر تلمسان, وبين النّخيل والرّمال, وشؤون وشجون وغيرها, توفّي سنة 1956؛ 189؛ انظر, صالح الخرفي, سلسلة في الأدب الجزائري الحديث, محمّد السّعيد الزّاهري, الجزائر, المؤسسة الوطنيّة للكتاب, ط1, 1986, 109.
(4) ـ محمّد السعيد الزاهري, محمّد بن أبي شنب, مقالة نشرت في المقتطف سنة 1929, مأخوذ عن كتاب صالح الخرفي, سلسلة في الأدب الجزائري الحديث, محمّد السّعيد الزّاهري, 138.
(5) ـ د. حسين شاويش ومحمّد شاويش , حول الحب والإستلاب, دراسات في التحليل النفسي للشخصية المستلبة, بيروت, دار الكنوز الأدبية, 1995م.
(6) ـ القول للعالم ماسيه زميل الشيخ ابن أبي شنب في جامعة الجزائر؛ مأخوذ عن كتاب محمّد كرد علي, المعاصرون, 341.
(7) ـ محمّد السعيد الزاهري, محمّد بن أبي شنب, 129.
(8) ـ عادل نويهض, معجم أعلام الجزائر, 191.
(9) ـ دانته الياري, 1265- 1321م, من أعظم شعراء ايطاليا, ومن أعظم أدباء العالم, خلّدته ملحمته الشعرية "الملهاة أو المكوميديا الإليهية" وقد وصف فيها طبقات الجحيم والفردوس في رحلة وهمية قام بها بقيادة فرجيليوس وحبيبته بياتريس؛ انظر, مجموعة مؤلفين, المنجد في الأعلام, بيروت, دار المشرق, ط23, 1996, 239.
(10) ـ محمّد كرد علي, المعاصرون, 342.
(11) ـ مارتينو مدير كلية الآداب في جامعة الجزائر في ذلك الوقت, المصدر نفسه, 341.

(الترجمة منقولة)

0 التعليقات:

أرسل أسئلتك في رسالة الآن هنا

foxyform

عنواني على الفايس بوك:

قناتي على اليوتوب

أعلن معنا... إعلانات الآن هنا ...


تبادل المعلومات

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More