ترجمة/Translate

||

الاثنين، 29 يوليو، 2013

الشيخ حمدان الونيسي القسنطيني


ولد العلامة الفقيه المُحدّث والمصلح حمدان بن أحمد الونيسي سنة1272هـ/1856م بقسنطينة. ولا يُعرف الكثير عن نشأته الأولى وتكوينه. يُقال أنّه حضر كمستمع لدروس الشيخ عبد القادر المجاوي.

عيّن مدرّسًا بالجامع الكبير بقسنطينة في جانفي 1881م، حيث كان يدرّس النحو والحساب والأدب العربي والفقه والتوحيد. وأخرج منه سنة 1910م، بعد 30 سنة من العمل، لأسباب غير معروفة، قد تكون من مكائد المستعمر الفرنسي.

هاجر حمدان الونيسي إلى الحجاز واستقرّ بالمدينة المنورة، وظلّ مدرّسًا للحديث النّبويّ بها إلى حين وفاته. وقد قال عنه الأستاذ أحمد لطفي السيّد عند أدائه فريضة الحجّ سنة 1911م: [.. أما نحن فقد كنّا نغشى الوقت بعد الوقت درس الأستاذ الكبير الشيخ حمدان الونيسي مدرّس الحديث والبيان بالحرم النّبويّ الشّريف].

قرأ عليه العلامة العربي التبّاني تفسير الجلالين وألفية ابن مالك بشرح ابن عقيل. وأكثر ما حفظ ذكراه للنّاس هو تتلمذ الإمام المصلح عبد الحميد بن باديس عليه.

عاد ابنه محمد الطاهر بعد وفاته إلى قسنطينة وشارك في الحياة الثقافية، إذ كان أحد أصدقاء الأديب المعروف كاتب ياسين أثناء إقامته بقسنطينة.

توفي الشيخ حمدان، رحمه الله تعالى، مهاجرًا (لاجئًا) مجاورًا بالمدينة المنورة سنة 1338هـ/1920م.

0 التعليقات:

أرسل أسئلتك في رسالة الآن هنا

foxyform

عنواني على الفايس بوك:

قناتي على اليوتوب

أعلن معنا... إعلانات الآن هنا ...


تبادل المعلومات

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More