ترجمة/Translate

||

السبت، 13 فبراير، 2016

حرب السبع سنوات (1756 – 1763م)

حرب السنوات السبع (1756 – 1763م). اشتركت فيها جميع دول أوروبا تقريبًا، وامتدت إلى أمريكا والهند وسميت في أمريكا بالحروب الهندية الفرنسية، وفي أوروبا نشبت الحرب بين كل من بروسيا والنمسا من أجل السيطرة على ألمانيا. وساعدت بريطانيا بروسيا، كما ساعدت فرنسا النمسا. وقد أقدمت بريطانيا على الحرب ضد فرنسا من أجل السيطرة على البحار وأراضي أمريكا الشمالية. ونتيجة لهذه الحرب، فقدت فرنسا سلطانها في أراضي أمريكا الشمالية التي استولت عليها بريطانيا.
وفي أوروبا نشبت حرب السنوات السبع لرغبة ماريا تيريزا ـ حاكمة النمسا ـ في استعادة ممتلكاتها في إقليم سيليسيا من فريدريك الكبير ـ ملك بروسيا ـ وقد أخذ فريدريك معظم سيليسيا من النمسا، ولكن لم تفقد ماريا تيريزا الأمل قط في استعادة الإقليم، فتحالفت مع إليزابيث حاكمة روسيا التي كانت تكره الملك البروسي بشدة وتخشاه. وقد وجدت ماريا تيريزا أن التحالف مع فرنسا العدو القديم لبروسيا أمر صعب. وأخيرًا نجحت بمساعدة وزير خارجيتها فينزيل أنتون فون كنيتز. وقد ساعده على ذلك، الاتفاق الذي أبرم بين بريطانيا وبروسيا مما أدى إلى انزعاج الفرنسيين الذين اعتبروه خيانة من حليفهم فريدريك الكبير.
في هذه الأثناء كان فريدريك الكبير يراقب تحركات أعدائه بحذر لحرصه على أن يضرب الضربة الأولى. وفي أغسطس عام 1756م غزا فريدريك ولاية سكسونيا الألمانية لأنها حليفة للنمسا وكانت غنية وذات موقع استراتيجي وسرعان ما أجبر فريدريك جيش سكسونيا على التسليم واستولى على الولاية.
وعلى الرغم من هذه الانتصارات، كانت آمال بروسيا بالنصر معتمة في بداية عام 1757م، إذ اتحدت النمسا وفرنسا وروسيا والسويد ومعظم ولايات ألمانيا ضد الملك البروسي. ولم تُقَدِّم بريطانيا ـ الحليف الوحيد لبروسيا ـ سوى القليل من المساعدة، ولكن فريدريك تحرك بحماس وتصميم عظيمين، وأنزل بالفرنسيين هزيمة نكراء في نوفمبر عام 1757م في معركة كبيرة عند روزباخ في سكسونيا. وبعد شهر من ذلك التاريخ هزم النمساويين عند ليوثان في سيليسيا.
في عام 1758م، بدأ وليم بت وزير الخارجية البريطانية في تقديم المزيد من المساعدات النشطة لبروسيا؛ فنظم البريطانيون جيشًا جديدًا هزم القوات الفرنسية في عدة مواجهات.
لكن موارد فريدريك كانت محدودة وقد أضعفت حملاته المكلفة بروسيا، فبدت بروسيا على حافة الانهيار وكأنها تواجه دمارًا مؤكدًا، ولكن أعداء فريدريك فشلوا في الاتفاق على خطة مشتركة ضده. وفي عام 1762م ماتت إليزابيث حاكمة روسيا وأعقبها بطرس الثالث الذي كان معجبًا بفريدريك ومتحمسًا له.
بناء على بنود الاتفاق الذي وُقِّع في هوبرتسبيرج في بداية عام 1763م، بقيت معظم سيليسيا تحت الحكم البروسي وبقيت مناطق أخرى كما كانت قبيل الحرب. ولم تحدث تغييرات إقليمية في أوروبا كما أنهت معاهدة باريس الخلافات بين فرنسا وأسبانيا وبريطانيا في 10فبراير 1763م.
وفي أمريكا حدثت أهم نتائج حرب السنوات السبع بعيدًا عن أوروبا؛ فقد كسبت بريطانيا أخيرًا كفاحها الطويل مع فرنسا من أجل السيطرة على أمريكا الشمالية؛ ففي نهاية الحرب تخلت فرنسا عن كل أراضيها في أمريكا الشمالية تقريبًا لبريطانيا كما تخلت عن سلطتها في الهند.

0 التعليقات:

أرسل أسئلتك في رسالة الآن هنا

foxyform

عنواني على الفايس بوك:

قناتي على اليوتوب

أعلن معنا... إعلانات الآن هنا ...


تبادل المعلومات

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More