ترجمة/Translate

||

الاثنين، 29 أغسطس، 2016

قوى قصص الحب في ريف سطيف الكبير، لزرق ملول لبى طلب حبيبته و حصد سنابل حقله و هي خضراء.


قوى قصص الحب في ريف سطيف الكبير، لزرق ملول لبى طلب حبيبته و حصد سنابل حقله و هي خضراء.


من ذاكرة الريف السطايفي ، لزرق ملول و اسطورة الحب القاتل الذي تغلب على الاعراف و التقاليد. أغرب قصص الحب في ريف سطيف الكبير، لزرق ملول حصد سنابل حقله و هي خضراء تلبية لرغبة حبيبته في رؤية  آلة الحصاد (سبيكادور) و هي تحصد السنابل .

**** ملول لم تجد من يخلد قصة حب راقية لكنها غريبة و عجيبة  و قاصية على ابطالها ****   
 هي قصة من ذاكرة الريف السطايفي الكبير، يتداولها سكان سطيف و المناطق المجاورة  بروايات متعددة ، رغم ان الكثير من الناس يعتقد انها قصة خيالية من الموروث الشعبي القديم ، و رغم غرابتها و تفاصيل الاحداث المرتبطة بها الا انها لم تنل حقها في الانتشار من طرف الباحثين و المؤرخين و الادباء و الشعراء و الاعلام .
فقصة حب لزرق ملول لحبيبته التي سنسرد تفاصيلها في هذا الموضوع  تفوق من ناحية الغرابة و التشويق و البعد الاجتماعي و الانساني و الدرامي على  قصص الحب الاخرى التي نالت نصيب وافر من الانتشار في الجزائر و الوطن العربي و حتى على المستوى العالمي.
فهي تماثل في فصولها الدراماتيكية قصة (حيزية و أسعيد) و قصة (قيس و ليلى) و حتى قصة ( روميو و جوليت) و لكنها افتقدت من يحولها من الحكاية المتداولة شفهيا و التي تكاد تذهب للنسيان الى نصوص مكتوبة ، فهي تصلح ان تكون قصة و رواية و قصيدة شعرية و فيلم أو مسلسل درامي بامتياز .
فجميع قصص الحب المعروفة بقت خالدة  بفضل الشعراء و الكتاب و المؤرخين ، فالشاعر محمد بن  قيطون  خلد قصة مأساة حيزية  في قصيدة  اعتبرت رائعة من روائع الشعر الشعبي الجزائري و هي القصيدة التي غناها  المطرب عبد الحميد عبابسة و نالت متابعة و اهتمام كبيرين ، كما خلد عنترة بن شداد قصة حبه بنفسه مع ابنة عمه عبلة في قصائد راقية من الشعر الجاهلي ، و خلد وليام شكسبير قصة حب  روميو و جوليت العالمية .
لكن قصة حب لزرق ملول لم تجد من يخلدها ادبيا و فنيا و ثقافيا لظروف خاصة ننتظر اماطة اللثام عنها من طرف اهل الاختصاص ، لكنها رغم ذلك بقت راسخة في الاذهان لدى الكثير من سكان منطقة سطيف .
*****************************************************
فمن هو لزرق ملول و ما قصة حبه التي بقت راسخة في ذاكرة سكان سطيف و المناطق المجاورة ؟
**********************************************************************************
 لزرق ملول  هو "السعيد بوطارة ابن  الحاج بلحاج" ولد  سنة 1909 من القرن الماضي بدوار ملول بلدية قلال حاليا و توفي و سنه لم يتجاوز 45 سنة .
عاش لزرق ملول في شبابه حياة مليئة بالإثارة و التحدي ، توفي والده  تاركا له  رفقة شقيقيه مبارك و احمد أراضي شاسعة في حدود 400 هكتار ، تزوج ابنت عمه و انجب منها ابناؤه الخمسة ، عاش في بداية شبابه كفارس مغوار و  مزارع ثري له عدة  مآثر في الكرم و الجود و الطيبة ، كان لا يعطي للمال قيمة و يحب ان يعيش ليومه مستمتعا بحياته معتز بها و نال بذلك احترام و تقدير من حوله من عمال في مزارعه و من المحطين به من الاهل و المعارف .
و هو لم يتجاوز سن الثلاثين سنة تغيرت حياة  لزرق ملول راس على عقب ، أين بدأ يتردد على مدينة سطيف بكثرة ، و بدأ يرتاد الحانات و الملاهي  و اصبح سكيرا معاقر للخمر لا يستطيع العيش من دونها .
في سطيف تعرف لزرق ملول على امرأة كانت فائقة الجمال تدعى " مباركة ابنة عيشوش" من منطقة عموشة  و يعتقد انها كانت تسكن و تعمل بمدينة سطيف ، وقع في شباك حبها فأصبح يتردد على منزلها و يستضيفها في بيته بملول وسط اهله و ابنائه حيث تبقى معه طيلة النهار  ليعيدها لمنزلها قبل غروب الشمس .
و رغم ان هذا التصرف كانا خارجا عن الاعراف و التقاليد المتعارف عليها في قريته ، إلا انه لم يلقي معارضة سواء من طرف زوجته او اهلها أو حتى سكان القرية الذين تعايشوا مع هذا الوضع و اصبح قدوم " مباركة ابنة عيشوش" الى القرية رفقة لزرق ملول مجرد حدث عابر رغم ان النسوة يسترقن النظر اليها و هي  تتجول في مزارع لزرق ملول قبل ان يفقدها واحدة تلوى الاخرى.
لزرق ملول يتحول من فارس مغوار و صاحب جاه و املاك الى عاشق مجنون يبيع املاكه من أجل الخمر و عشق أمباركة .
***********************************************************************************
 لكن  خاصة القوم اعتبروا ان لزرق ملول قد تحول من فارس مغوار لا يشق له غبار و من اصحاب الاملاك و الجاه الى أحمق مجنون عبد الخمر و معها امباركة ابنة عيشوش فباع من اجلهما اخصب مزارعه و أجود احصنته و ماشيته.
في أحد ايام شهر ماي من منتصف القرن الماضي استضاف لزرق ملول حبيبته أمباركة في مزرعته و قد كانت سنابل الشعير خضراء متفتحة ترسم صورة  رائعة  تجعل المنطقة بقعة زرقاء يمتزج فيها اخضرار الحقول مع  الينابيع و العيون المتدفقة في كل مكان لتشكل انهار و وديان تبهر الابصار.
كان ابناء لزرق ملول في ذلك اليوم يقومون رفقة الميكانيكي بصيانة آلة الحصاد الجديدة(سبيكادور) و هي آلة متطورة عن الة الدرس القديمة و كانت تدفع بالأحصنة  و تحصل عليها لزرق ملول بواسطة قرض من المندوب المالي بسطيف ، و كانت أمباركة لأول مرة ترى هذه الالة التي بدت لها عجيبة و غريبة و بعد أن تناولت الغذاء مع لزرق ملول نادته قائلة (يا السعيد نطلبك طلبة و انا نعرف بلي متردنيش خايبة ، حبيت نعرف كيفاه تعمل هذ الحية).
 في الحلقة القادمة نتعرف على بقية القصة ............................. و كيف تجلى  الحب الذي يكنه لزرق ملول لحبيبته أمباركة فحصد في خاطر عيونها سنابل مزرعته و هي خضراء...........و تفاصيل مثيرة اخرى حول ظروف وفاته و اين يتواجد قبره و دردشة خاصة مع أحد ابنائه  الذي استضافنا  ببيته بقرية ملول و سرد علينا الكثير من تفاصيل حياة والده التي يفتخر ببعضها و يتأسف للكثير من أحداثها المثيرة .      
ترقبوا كل هذا في الحلقة القادمة.

بقية ألة الحصاد "سبيكادور" متواجدة بقرية ملول. 
---------------------------- صوت سطيف / عاشور جلابي.
 



0 التعليقات:

أرسل أسئلتك في رسالة الآن هنا

foxyform

عنواني على الفايس بوك:

قناتي على اليوتوب

أعلن معنا... إعلانات الآن هنا ...


تبادل المعلومات

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More