ترجمة/Translate

||

السبت، 2 نوفمبر، 2013

الطاهر بن عبدالسلام ( 1308 - 1369 هـ) ( 1890 - 1949 م)

الطاهر بن عبدالسلام( 1308 - 1369 هـ) ( 1890 - 1949 م)

سيرة الشاعر:
الطاهر بن عبدالسلام بن إبراهيم بن محمد بن صالح.
ولد في سوق أهراس (قسنطينة - الجزائر) وفيها توفي.
عاش في الجزائر، وتونس.
حفظ القرآن الكريم على يد والده وهو طفل، ثم درس في الكتّاب، ثم توفي الوالد فهاجر إلى تونس 1912، والتحق بجامع الزيتونة حتى نال شهادة التطويع في
القراءات، وفي العلوم.
عاد إلى موطنه فاشتغل بالتجارة، وفي نفس الوقت اتصل بالرأي العام عن طريق الدرس والوعظ مما أقلق السلطات الفرنسية، فأخضعته للتحقيق وتعرض للمطاردة، فأفلست تجارته واضطر إلى الهجرة إلى تونس مرة أخرى.
في تونس اشتغل بالتجارة والتدريس (1924) كما شارك في تحرير مجلة «النهضة» لسان الحزب الإصلاحي التونسي، كما ألقى دروسه في الجامع الأعظم.
أسس جمعية خيرية بسوق أهراس.

الإنتاج الشعري:
- له مجموعة أشعار نشرت ضمن كتاب ألف على شكل معجم لشعراء الجزائر، بعنوان: «شعراء الجزائر في العصر الحاضر». من بين ما حوى من قصائد الشاعر
قصيدة تربو على (500) بيت، وهو من إعداد: محمد الهادي السنوسي الزاهري - تونس 1927، كما أثبت القصيدة ذاتها: عبدالله ركيبي، في كتابه: الشعر الديني الجزائري الحديث - مطبعة النهضة - الجزائر 1981، وله قصيدة: ترحيب الجزائر بالوالي العام - جريدة الإقدام - عدد 45 سبتمبر 1922 وقصيدة: قرآن مصطفى: جريدة النهضة - تونس 8 من فبراير 1927.

الأعمال الأخرى:
- كتب سيرته الذاتية مطولة بعنوان: «حياة الطاهر بن عبدالسلام» وقدمها للهادي السنوسي الزاهري، وقد نشرها في كتابه (جـ2)، وله مجموعة مقالات في الإصلاح والسياسة والاجتماع والفكر والأدب، نشرتها مجلة «النهضة» إبان مشاركته في تحريرها.
شعره من الناحية الشكلية ملتزم بقواعد الخليل ونسق القصيدة العربية القديمة، ومن ناحية المحتوى نجده يطرق كل موضوعات الشعر في عصره، مع غلبة الجانب الاجتماعي، له قدرة على طوال القصائد، وقد تتنوع الإثارات ولكنها تبقى صادرة عن وجدانه الثائر من الناحية الاجتماعية ونزعته الإصلاحية. يقسم شعره إلى ثلاث مراحل، آخرها تمثل مرحلة النضج وتحرير الأسلوب، ومع هذا ظل الطابع النثري - لكثرة كتاباته المقالية - غالباً عليه.

مصادر الدراسة:
1 - أبو القاسم سعدالله: تاريخ الجزائر الثقافي - دار الغرب الإسلامي. لبنان 98.
2 - محمد صالح الجابري: النشاط العلمي والفكري للمهاجرين الجزائريين بتونس - الدار العربية للكتاب - تونس 1983.
عناوين القصائد:
  • شيء من هدي الرسول وأصحابه
  • دعوة وتذكير
  • كذلك أهل العلم لن يعدموا ذخراً

شيء من هدي الرسول وأصحابه:

فهـذا رسـولُ الله صـاحـبُ هَدْيـنـــــــــا ___________________________________
  
عـلـيـه صلاةُ اللهّ فـي كلِّ ســــــــــاعَةِ ___________________________________
وأصحـابُه الغرّ الكرام جـمـيعُهــــــــــم ___________________________________
  
لهـم لا كتســـــــــــاب الرزق أية حِرفة ___________________________________
نعـم إنّ بعضًا مـنهـمُ قـد تجـــــــــرَّدوا ___________________________________
  
عـــــــــــــن العَرَضِ الأدنى وآوَوا ل ___________________________________
ولكـنهـم لـم يفعـلـوا كشـيـوخنــــــــا ___________________________________
  
وحـاشـاهـمُ مـن فعـل شـرّ الـــــــــبريّة ___________________________________
أصـاحِ تـرى أن الشـيـوخ مقـامهـــــــــم ___________________________________
  
أجلُّ وأعـلى مـن مقـام الصحـــــــــــابة ___________________________________
فحـاشـا وكلاّ أن يسـاووا نعـالَهــــــــم ___________________________________
  
لأنّ لأصحـاب النـبــــــــــــــي كلَّ غرة ___________________________________
ويكفـيـهـمُ فخرًا ثنـاءُ كتـابنــــــــــا ___________________________________
  
عـلـيـهـم كـمـا فـي الفتح ثـــــم براءة ___________________________________

دعوة وتذكير:

وهـا قـد دعـوتُ النـاسَ طرّاً لرشدهـــــــم ___________________________________
  
ولكـنْ قـلـوبُ القـوم ذاتُ أكـــــــــــنَّةِ ___________________________________
وأيـقـظتُهـم بـالشعـر مـن نـوم غـيِّهــــم ___________________________________
  
ولكـنَّ نـوم القـوم مـثلُ الـمـنــــــــيَّة ___________________________________
نعـم لـو دعـونـا للقطـيعة والخنـــــــا ___________________________________
  
وللـبـدع العـظـمـى للـبُّوا بســــــــرعة ___________________________________
أمَا والـدُّعـا لله والــــــــــحقّ والهدى ___________________________________
  
فهـم عـن سمـاع الـحق أصحــــــــابُ غفلة ___________________________________
ولستُ أبـالـي بـالطغام وقـولهــــــــــم ___________________________________
  
فـمـا بـالُ هـذا لـم يكـن ذا طريــــــقة ___________________________________
فإنَّ كتـاب الله ديـنـي وأسـوتــــــــــي ___________________________________
  
وسنَّة خـير الرسلِ تلك طريـقتــــــــــــي ___________________________________
وهـا قـد برزتُ الـيـومَ وحدي لـحـربـهـــم ___________________________________
  
أجـرُّ خمـيسَ الشعـر مـن غـير خشــــــــية ___________________________________
وكـيف أخـاف النـاسَ واللهُ شــــــــــاهدٌ ___________________________________
  
بأن الـذي أهـواه بثُّ النصــــــــــــيحة ___________________________________

كذلك أهل العلم لن يعدموا ذخراً:

 في تصوير نكبة حلت بعظيم ثم انفرجت عنه
أتـاكَ رسـولُ السلـم يُعـلن بـالـبشـــــرى ___________________________________
  
بأن حـروب الـدهـرِ قـــــــــد وضعتْ وزْرا ___________________________________
وأشـرقَ فـي أفق السعـادة نجـمُكـــــــــم ___________________________________
  
وجـاءك هـذا الـدهـرُ يلـتــــــمس العذرا ___________________________________
وذا بَعـدَ أن أبـدى جفـــــــــــاءً ومحنةً ___________________________________
  
وصَيَّر وجهَ العــــــــــــــيش أشعثَ مغبرّا ___________________________________
وسـاق إلـيكـم جحفلاً قــــــــــــد ثَبَتُّمُ ___________________________________
  
إلـيـه أبـاةً وادَّرعتـم له صــــــــــبرا ___________________________________
فدُمتَ عزيـزَ النفس ذا هــــــــــــمَّةٍ أبتْ ___________________________________
  
إلـيـهـا مقـامًا دون أن تطأ الشِّعــــــرى ___________________________________
وأنفقتَ كـنزَ العـلـم إذ بـان غـــــــيرُه ___________________________________
  
سـرابًا فلـم يـنفد وكـان بكــــــــم برّا ___________________________________
فعـشـتَ بـه فـي النـاس حـرّاً وســـــــيَّدًا ___________________________________
  
كذلك أهلُ العـلـم لن يعـدمـــــــوا ذخرا ___________________________________
فـولَّى بـغـيظٍ كلُّ مـن بـات حـــــــــاسداً ___________________________________
  
وطـوَّق غلُّ الـمكْر مـن دبَّرَ الـــــــــمكرا ___________________________________
وأُلـبسَ ثـوبُ الكـيـد مـن حـــــــاكَ نسْجَه ___________________________________
  
وبـاؤوا بخُسْرٍ حـيث لـم يـدركـوا خــــيرا ___________________________________
فتلك بـيـوتُ القـوم خـاويةٌ بـمـــــــــا ___________________________________
  
بَغَوا وغرابُ الـبـيـن يـندبـهـــــــم طُرَّا ___________________________________
تقبَّلْ معـاذيرَ الزمـان فإننـــــــــــــا ___________________________________
  
لَنَعهدُ مـنك الصـفْحَ عـمــــــــن جنى وِزْرا ___________________________________
ولا تبتئسْ بـالـدهـر إذ جلُّ سعـــــــــيِه ___________________________________
  
لفَلِّ سـيـــــــــوف العزم أن تقطعَ الصخرا ___________________________________
ألـم تـرَ أنَّ الـبـدر يـنكبُّ تـــــــــارةً ___________________________________
  
وأنَّ نقـود الـتبرِ قـد أُصلِيـتْ جـمــــــرا ___________________________________
ودُمْ واثقًا بـالله فـي كلّ حـــــــــــالةٍ ___________________________________
  
لـتحظى بـمـا تهـوى وتسعـدَ فــــي الأخرى


الأخ: عمر بن محمد
أرسل أسئلتك الآن
البريد الإلكتروني الآتي :
omaralkheare@yahoo.com   

0 التعليقات:

أرسل أسئلتك في رسالة الآن هنا

foxyform

عنواني على الفايس بوك:

قناتي على اليوتوب

أعلن معنا... إعلانات الآن هنا ...


تبادل المعلومات

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More