ترجمة/Translate

||

الجمعة، 1 نوفمبر، 2013

كلمة حق بمناسبة يوم اندلاع الثورة "مالك بن نبي"

  
هكذا تحدث مالك بن نبي(1905-1973) إننا بدل أن نبني حضارة، قمنا فقط بتكديس منتجاتها، لم تكن النهضة الإسلامية بناء، بل تكديس المواد، فيمكننا القول إذن: إن عمر نهضة العالم الإسلامي قارب القرن من الزمن ولم تصل لهدفها، مثل مجتمعات انطلقت من نفس النقطة، إن ذلك ليس بسبب الوسائل، بل بسبب الأفكار. وما أكثر الأشعار التي نظمناها للتغني بنهضتنا، بدل السعي الحثيث مثل اليابان الذي حقق نجاحات باهرة … نعم لقد نجحت اليابان حيث لم يستطع العالم الإسلامي تحقيق أي فوز يذكر على التخلف؛ لأنه أراد النهوض بعالم الأشياء بدل النهوض بعالم الأشخاص و الأفكار”. “في الداخل، علينا أن نعيد بناء حضارتنا، و في الخارج يجب علينا المشاركة في العمل الذي تتفق عليه الإنسانية في عالم يؤدي دوره التاريخي، وفيه الفكر واحد، و فيه يولد فن عالمي كما يرى الكاتب الفرنسي مالرو”. “إن محرك القيم الاجتماعية هو الدين، لكن الدين و هو في مرحلة النمو والتوسع والحيوية، أي عندما ينتج فكرا جماعيا … لكن عندما يتقوقع الدين، ويصبح أنانيا و يفتر إشعاعه، و عند ذاك تنتهي مهمته التاريخية في الأرض، ولا يقدر على إخراج حضارة للوجود؛ فيصبح إيمانا لنساك يهربون من الحياة ويهربون من واجباتهم مثلما فعل الإنسان المعاصر لابن خلدون حينما آثر الانعزال و الاعتكاف السلبي”. “علينا إذن النظر إلى كل عملية دمقرطة، خاصة في بدايتها، على أنها عمل تربوي على مستوى الشعب برمته بكل ما يقتضيه العمل التربوي من عمل نفسي و أخلاقي و اجتماعي و سياسي. إن الديمقراطية ليست مجرد نقل السلطة من طرف إلى آخر، بين السلطان و الشعب مثلا. إنما الديمقراطية ترسيخ الشعور و السلوك و القيم التي تؤسسها في روح الشعب و في ضميره وفي تقاليده، فالدستور الديمقراطي لا يعبر عن ديمقراطية حقه إلا إذا سبقته عملية دمقرطة؛ ولذا نقول: إن البلدان الفتية التي تأخذ دساتيرها من البلدان ذات التقاليد الديمقراطية العريقة لا يجب أن تكتفي بذلك، و إنما عليها إدخالها في نفسية شعوبها”.

0 التعليقات:

أرسل أسئلتك في رسالة الآن هنا

foxyform

عنواني على الفايس بوك:

قناتي على اليوتوب

أعلن معنا... إعلانات الآن هنا ...


تبادل المعلومات

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More